حقق ليفربول العديد من المكاسب بالفوز على برايتون بهدفين لهدف أمس في الجولة الرابعة عشرة من الدوري الإنجليزي.

كان فيرجيل فان دايك قد تقدم بهدفين للريدز في الشوط الأول، قبل أن يتم إقصاء الحارس أليسون بالبطاقة الحمراء قبل ربع ساعة على انتهاء الوقت الأصلي ويسجل لويس دانك هدف تقليص الفارق للضيوف، لتنتهي المباراة بانتصار جديد لليفربول وسع به الفارق بين وبين أقرب ملاحقيه إلى 11 نقطة وعادل به رقمًا قياسيًا ظل صامدًا لثلاثة عقود.

فيما يلي أبرز نقاط النقاش حول المباراة...

ليفربول يعادل رقمه القياسي

بالفوز الذي تحقق بالأمس، عادل ليفربول رقمه القياسي في عدد المباريات المتتالية التي لم يتعرض فيها للخسارة في الدوري الإنجليزي (31 مباراة)، والذي كان قد تحقق من قبل تحت قيادة كيني دالغليش في الفترة من مايو 1987 إلى مارس 1988. ويحتفظ الريدز بسجل رائع في هذه المباريات، حيث حقق 26 انتصارًا وتعادل 5 مرات، في حين كانت آخر هزيمة له أمام مانشستر سيتي في ملعب الاتحاد في الثالث من يناير الماضي.

فان دايك الحاسم

ربما احتاج فيرجيل فان دايك لقرابة العام لتسجيل ثاني أهدافه مع الريدز بعد هدفه الأول في مباراته الأولى بألوان الفريق ضد إيفرتون في يناير من العام الماضي، ولكن بعد ذلك تعود المدافع الهولندي على زيارة شباك المنافسين. فبهدفيه ضد برايتون، وصل عدد الأهداف التي سجلها صاحب القميص رقم 4 منذ بداية الموسم الماضي إلى سبعة أهداف – أكثر من أي مدافع آخر في الدوري.

وعلى الرغم من تسجيله هدفي ليفربول بالأمس، يرى قائد منتخب هولندا أنه يجب عليه المساهمة في المحاولات الفريق الهجومية بشكل أكبر، فقال: "أعتقد أنني أستطيع أن أكون أكثر حسمًا مستغلًا طول قامتي وخطورتي داخل منطقة الجزاء، ولكن هذا لا يكون أمرًا سهلًا عندما تكون مراقب بواسطة أفضل المدافعين في الكرات الثابتة. لحسن الحظ، تمكنت من الهروب من الرقابة اليوم وسجلت هدفين".

نتيجة متكررة

حقق ليفربول الفوز بالأمس بنتيجة 2-1 للمرة الخامسة في آخر سبع مباريات له في الدوري الإنجليزي والثامنة في جميع المسابقات هذا الموسم.

فبعد أن تقدم فان دايك بهدفين للريدز في الشوط الأول، تمكن لويس دانك من تقليص الفارق بهدف من ركلة حرة بعد طرد الحارس أليسون قبل ربع ساعة على انتهاء الوقت الأصلي للمباراة، لتشهد المباراة دقائق أخيرة عصيبة على ليفربول وجماهيره، في سيناريو متكرر هذا الموسم، ولكن لاعبو ليفربول أظهروا شخصية قوية للحفاظ على النتيجة وتحقيق فوز مثير جديد.

أدريان يعود لحراسة المرمى

في إعادة لسيناريو المباراة الأولى في الموسم ضد نورويتش سيتي، شهدت مباراة الأمس خروج الحارس أليسون من الملعب – بالبطاقة الحمراء هذه المرة وليس بداعي الإصابة – ليحل محله الحارس الإسباني أدريان. وبعد أن استقبل الأخير هدفًا من ركلة حرة مخادعة فور دخوله، ساهم الحارس الكبير في خروج ليفربول من المباراة بالنقاط الثلاث بتصديين حاسمين كما وصفهما يورغن كلوب في المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد المباراة.

وعن مشاركة أدريان في مباراة الأمس، قال كلوب: "كان علينا أن نقحم حارس مرمى يجلس متجمدًا على مقاعد البدلاء! بعض اللاعبين يقومون بتنفيذ الركلات الحرة بهذه الطريقة، وعلينا تقبل الأمر. بعد الهدف، واصلنا القتال وساعدنا أدريان بتصديين جيدين للغاية".

في ظل إيقاف أليسون، ينتظر أدريان كتابة فصل جديد في مشواره الرائع مع ليفربول عندما يحرس مرمى الفريق أمام إيفرتون يوم الأربعاء القادم.

اتساع الفارق إلى 11 نقطة

بعد تعادل مانشستر سيتي مع نيوكاسل بهدفين لمثلهما وفوز ليفربول على برايتون بهدفين لهدف، في انتظار مباراة ليستر سيتي ضد إيفرتون اليوم، وسع ليفربول الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه إلى 11 نقطة.

وتعليقًا على الانفراد بالصدارة، قال كلوب: "نعم، لقد حققنا نتائجًا رائعة، ولكننا الآن نفكر فقط في مباراتنا القادمة ضد إيفرتون يوم الأربعاء. علينا أن نكون مستعدين كما ينبغي، ونحن نعلم أننا تنتظرنا مباراة صعبة بغض النظر عن النتيجة التي سيحققها إيفرتون أمام ليستر غدًا".