أثمر إصرار جوردن هندرسون عن هدف أليكس أوكسليد-تشامبرلين الذي وضع ليفربول في طريقه للفوز 3-0 على بورنموث يوم السبت.

في الدقيقة 35 كان التعادل سلبيًا، وبتمريرة طويلة من هندرسون لأليكس أوكسليد-تشامبرلين لينجح في تسجيل الهدف الأول.

شعر القائد أنه كانت هناك فرصة لزميله لاعب خط الوسط للاستفادة من التمرير المباشر وهو ما أثمر عن الهدف.

وقال أوكسليد-تشامبرلين: "لقد كان يصيح في لما يقرب من 20 دقيقة قبل ذلك لأقوم بالمزيد من الركض، لذلك أنا سعيد لأننا تمكنا من التسجيل من هذه اللعبة. عندما التفت، نظر لأعلى ورآني على الفور، وكان التمريرة مثالية. لحسن الحظ، كان بإمكاني وضع قدمي وسجلت ، لذلك أقول له، شكرا لك!"

احتل ليفربول المركز الأول في معظم المسابقات في استاد فيتاليتي واستحوذ على ثلاث نقاط من أهداف أخرى من نابي كيتا ومحمد صلاح على جانبي الشوط الأول.

أدت النتيجة إلى تعزيز مركز الريدز في الصدارة بفارق 11 نقطة عن أقرب منافسيه ليستر سيتي.

حصل فريق يورغن كلوب أيضًا أول شباك نظيفة له منذ 28 سبتمبر في جميع المسابقات.

وقال هندرسون: لقد كان أداءً احترافيًا وأداءً قويًا للغاية. بشكل عام، نحن سعداء بذلك. من الناحية الهجومية، اعتقدت أننا كنا في حالة جيدة للغاية، لقد احتفظنا بالكرة لفترات طويلة من اللقاء ودافعنا بشكل جيد جدًا، لذلك بشكل عام نحن سعداء حقًا".

وأضاف أوكسليد-تشامبرلين: "ربما كان روبو وميلي يصرخان في وجهي لمدة 30 دقيقة للتأكد من حفاظنا على شباكنا نظيفة. وكما قال هيندو، لقد كان أداءً أحترافيًا حقًا من البداية إلى النهاية، وأعتقد أنه ربما كان الشيء الرئيسي الذي نحتاج إلى تحسينه. في الأسابيع الماضية، كنا نتقدم 2-0 ولم نسيطر على الآمور جيدًا بشكل كافٍ وجعلناها صعبة. اليوم، تعلمنا من ذلك وكان أداءً احترافيًا حقًا وكان الأداء رائعًا من جميع الأولاد. شارك نابي وأبلى بلاءً حسناً، كان هندرسون رائعًا في الوسط كما هو الحال دائمًا، الأولاد في الخط الخلفي، كان أداًء جيدًا حقًا من الجميع".