فضل المدير الفني يورغن كلوب إراحة كل من ميلنر وفينالدوم وفابينيو اليوم وعدم إشراكهم في الحصة التدريبية الأولى للفريق بمعسكره الحالي في مدينة ماربيلا الأسبانية.

يذكر أن ميلنر وفينالدوم لا يزالان يعانيان من بعض آثار المرض، ولذلك أجرى كلاهما بعض التدريبات المنفردة في الفندق الذي يقيم به الفريق تمهيدًا لعودتهما للمشاركة في التدريبات الجماعية من جديد، بينما يشكو فابينيو من إصابة عضلية خفيفة، والتي لا يتوقع أن تبعده عن التدريبات الجماعية لوقت طويل.

وفي تعقيب له على هذه الأمر، قال يورغن كلوب لموقع ليفربول الرسمي: "هكذا يكون الحال بعد المباريات، فأحيانًا تواجهنا بعض المشاكل. ميلنر وفينالدوم لم يشفيا من مرضهما بشكل كامل، لذلك كان عليهما العمل منفردين في الفندق. بالنسبة لفابينيو، فلقد شعر ببعض الآلام الخفيفة. ليس هناك ما يدعو للقلق، ولكنني فضلت إراحته اليوم. ربما سيعود غدًا للمشاركة مع زملائه في التدريبات، وإذا لم يعد غدًا فسيعود بعد غد. ثلاثتهم بخير، والأمور على ما يرام".