نجح ليفربول في العودة إلى طريق الانتصارات وتحقيق فوز مستحق على ضيفه بورنموث بنتيجة 3-0 بعد تعادلين متتالين في المباراتين السابقتين في الدوري.

وبهذا الفوز عاد الريدز إلى صدارة الترتيب مرة أخرى برصيد 65 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن أقرب مطارديه مانشستر سيتي. 

سجل أهداف اللقاء لليفربول ساديو ماني في الدقيقة 24 وأضاف جورجينيو فينالدوم الهدف الثاني في الدقيقة 34 من زمن الشوط الأول قبل أن يضيف محمد صلاح الهدف الثالث في الدقيقة 48 من زمن الشوط الثاني. 

التشكيل 

دخل ليفربول لقاء بورنموث بتشكيل مكون من: أليسون بيكر؛ جيمس ميلنر، جويل ماتيب، فيرجيل فان ديك، أندي روبرتسون؛ جورجينيو فينالدوم، نابي كيتا، فابينيو؛ ساديو ماني، روبيرتو فيرمينو، محمد صلاح. 

الشوط الأول 

بدأ ليفربول اللقاء بضغط شديد على دفاعات بورنموث المتمركزة بكثافة أمام مرماه. 

في الدقيقة العاشرة راوغ محمد صلاح مدافعي الخصم على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة يسارية مقوسة لكن كرته اعتلت المرمى.

نجح ليفربول في فك شفرة دفاعات بورنموث في الدقيقة 23 بعد عرضية رائعة من جيمس ميلنر استقبلها ماني براسه في الزاوية اليسرى لحارس الضيوف معلنًا عن الهدف الأول للريدز في اللقاء. 

بعد الهدف استحوذ ليفربول على اللقاء بصورة كاملة وتوالت الهجمات من أجل إضافة هدف ثان قبل نهاية الشوط. 

تمكن ليفربول من ترجمة الاستحواذ إلى هدف ثان بعد تمريرة رائعة من منتصف الملعب من روبرتسون إلى داخل منطقة الجزاء وصلت إلى فينالدوم المنفرد بالمرمى الذي لعب كرة ذكية من أعلى من حارس المرمى تهادت داخل الشباك ليسجل الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 34. 

قبل نهاية الشوط الأول كاد محمد صلاح أن يضيف الهدف الثالث بطريقة رائعة من تسديدة هوائية مباشرة من على حدود منطقة الجزاء لكن الحارس أرتور بوروتس تصدى لها ببراعة. 

الشوط الثاني

في بداية الشوط الثاني لم يمنح الريدز الفرصة لبورنموث للعودة إلى اللقاء، ونجح محمد صلاح في تعويض الفرص التي لم ينجح في استغلالها خلال الشوط الأول وتمكن من تسجيل الهدف الثالث بعدما تسلم تمريرة فيرمينو الرائعة بكعب القدم داخل منطقة الجزاء وتمكن من تعدي مدافعي بورنموث وسدد بيسراه كرة أرضية أقصى الزاوية اليسرى في الدقيقة 48. 

كاد ماني أن يسجل الهدف الثاني له والرابع لفريقه في الدقيقة 56 من كرة رأسية أيضا ولكن مرت بجوار القائم. 

استمر استحواذ ليفربول على الكرة وتعدد محاولات الفريق من أجل إضافة المزيد من الأهداف وسط تراجع دفاعي من الضيوف.

بعد مرور ساعة من عمر اللقاء تراجع نسق اللقاء قليلًا وأصبح أكثر هدوءً. 

في الدقيقة 75 ومن لعبة ثنائية رائعة من فيرمينو إلى صلاح داخل منطقة الجزاء سدد محمد صلاح كرة قوية ولكن العارضة تصدت لتسديدته ومنعته من تسجيل الهدف الثاني. 

في الدقيقة 77 أجرى المدرب كلوب تغييرًا من أجل تنشيط اللعب بخروج فينالدوم ودخول ترينت أليكساندر-آرنولد. 

في الدقيقة 86 تألق حارس بورنموث أرتور بورتوس وتصدى لكرة فيرمينو ببراعة ومنعه من تسجيل الهدف الرابع. 

أجرى كلوب تغييرًا أخر في الدقيقة 87 بخروج ماني ودخول ديفوك أوريغي. 

شهدت الدقائق الأخيرة استمرار تألق الحارس بورتوس الذي تصدى لانفراد البديل ترينت ببراعة ومنعه من التسجيل.

وفي الدقيقة 90 أجرى ليفربول التغيير الأخير بخروج المتألق فيرمينو ودخول دانييل ستوريدج. 

ومع مرور أربع دقائق وقتًا محتسبًا بدلًا من الضائع أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز الريدز بثلاثية نظيفة في شباك بورنموث وعودته إلى الصدارة مرة أخرى.