أعرب كورتيس جونز عن شعوره بالفخر بعد مشاركته الأولى مع فريق ليفربول الأول في المباراة التي جمعت الفريق بوولفرهامبتون مساء أمس في الدور الثالث من كأس الإتحاد الإنجليزي.

كان جونز، لاعب أكاديمية النادي البالغ من العمر 17 عامًا وأحد أبناء مدينة ليفربول، قد بدأ المباراة ولعب لمدة 70 دقيقة قبل أن يتم استبداله بروبرتو فيرمينو.

ربما انتهت المباراة بهزيمة الريدز بهدفين مقابل هدف والخروج من البطولة، ولكن سيظل يوم السابع من يناير 2019 محفورًا في ذاكرة جونز إلى الأبد.

بعد المباراة، قال لاعب الوسط الهجومي: "لقد كانت لحظة تاريخية بالنسبة لي. أشعر بالفخر وأنا ممتن كثيرًا للمدير الفني لمنحي فرصة المشاركة في هذه المباراة. كشاب من ليفربول، لطالما كان حلمي اللعب للريدز، وأن أستطيع تحقيق حلمي في سن السابعة عشرة فإن هذا يمثل إنجازًا كبيرًا بالنسبة لي وأنا سعيد للغاية بذلك".

وعن الأداء الذي قدمه في مشاركته الأولى مع الفريق، قال جونز: "لم أشعر بالتوتر، واستمتعت كثيرًا باللعب. حاولت اللعب كما أراد المدرب وكان الأمر رائعًا بالنسبة لي".

وكشف جونز، الذي يتدرب مع الفريق الأول منذ فبراير الماضي، أنه قد أجرى محادثة سريعة مع جيمس ميلنر قائد الفريق في مباراة الأمس قبل انطلاق المباراة. وأضاف: "لقد تحدثت مع ميلنر قبل المباراة. لقد أخبرني أن ألعب بأريحية وأن أكون واثقًا في نفسي، ولذلك حاولت أن ألعب بالطريقة التي تعودت اللعب بها وأظهر مهاراتي".

وعن وولفرهامبتون، قال جونز: "إنهم فريق جيد، ولقد استحقوا الفوز. لقد نجحوا ف التعامل مع اللاعبين الذين يتحكمون في الكرة بشكل جيد. حاولت تقديم أفضل ما لدي، وكما قلت أنا سعيد للغاية بهذه الفرصة. كل اللاعبين الذين لم يشاركوا مع الفريق كثيرًا عندما تسنح لهم فرصة التواجد في الملعب فإنهم يرغبون في إظهار إمكانياتهم وتقديم أداء جيد".