تمكن ليفربول من تحقيق فوز صعب على كريستال بالاس يوم السبت على ملعب آنفيلد. في مباراة سجل فيها كلا الفريقين سبعة أهداف، نجح الريدز في تحقيق الفوز في النهاية بفضل هدف ساديو ماني.

فيما يلي خمس نقاط للحديث من مباراة مثيرة 

شوط ثان كبير 

قد لا تكون أهمية الأحداث التي شهدها الشوط الثاني في ملعب آنفيلد مفهومة تمامًا إلا في نهاية الموسم.

بعد مرور 45 دقيقة على هدف أندرو تاونسيند، كان ليفربول بحاجة إلى تحقيق عودة قوية، وهو ما حدث بسرعة أكبر مما كان يأمل به يورغن كلوب.

سجل صلاح هدف التعادل بعد 56 ثانية فقط من بدء الشوط الثاني، ثم سجل كل من روبرتو فيرمينو وجيمس تومكينز وصلاح مرة أخرى وماني وماكسر في أمسية مليئة بالأهداف، والتي انتهت رغم ذلك بفوز الريدز بالثلاث نقاط محافظًا على صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

عقب صافرة النهاية أخيرًا، ولحسن الحظ، أنهت مباراة درامية، تخبرك قبضة كلوب المرفوعة أمام المشجعين كل شيء عن هذه الليلة الحماسية.

صلاح مستمر في التهديف

جاء كلا هدفين اللاعب المصري بمساعدة كبيرة من الحظ. بعد كرة طويلة من فان ديك تابعها صلاح داخل المرمى بكل سهولة. وجاء هدفه الثاني بعد خطأ من حارس مرمى كريستال بالاس سبيروني، اندفع صلاح ليسكن الكرة في الشباك.

وبعد الهدفين رفع صلاح رصيده من الأهداف في الدوري هذا الموسم إلى 16 هدفاً في صدارة هدافي المسابقة، وأصبح في رصيد 50هدفاً في الدوري الإنجليزي، 48 هدفً لليفربول واثنان لصالح تشيلسي، في 72 مباراة فقط.

ووصف كلوب صاحب القميص رقم 11 في فريقه في تصريح مقتضب عقب اللقاء: "لاعب من طراز عالمي".

الهدف رقم 1000 

وبالحديث عن الأهداف والإحصائيات، أدى هدف فيرمينو في الشوط الثاني إلى تسجيل رقم جديد لليفربول في حقبة الدوري الإنجليزي الممتاز. سجل البرازيلي الدولي الهدف رقم 1000 للريدز على ملعب آنفيلد منذ انطلاق المسابقة.

الهدف الأول؟ جاء عن طريق مارك والترز في لقاء الفوز على شيفيلد يونايتد بنتيجة 2-1 في 19 أغسطس 1992.

طريقة أخرى للفوز

كانت السمة المميزة لأداء ليفربول في الدوري هذا الموسم هي السيطرة، سجلهم الدفاعي الهائل حتى الآن والذي وضع الأسس للنتائج الجيدة. في لقاء اليوم، بكل وضوح، كان شيئًا مختلفًا، وهو اختبار لشخصية الفريق. واجابوا على التحدي برفضهم للتأخر والتعويض والعودة مرة أخرى بعد التعادل والقتال أمام محاولات بالاس لتحقيق التعادل، وقد حصلوا على مكافآتهم".

وقال جوردن هندرسون قائد الفريق: "لقد أظهرنا شخصية عظيمة. علينا أن نكون سعداء بالنقاط الثلاث. لقد وجدنا طريقة للفوز".

رقم قياسي جديد للنادي 

ولم يكتفي ليفربول بتحقيق ثلاث نقاط حاسمة في الدوري يوم السبت، بل حقق أيضًا رقماً قياسياً جديداً للنادي حيث واصل رجال "كلوب" التحليق في القمة.

في مثل هذه المرحلة من المسابقة حقق الفريق أعلى معدل نقاط للفريق في الدوري هو 60 نقطة من 23 مباراة، مما أدى إلى التفوق على رصيد ال59 نقطة في مواسم 1893-94 و 1987-88.

كان هذا هو الانتصار التاسع عشر لهذا الموسم، وامتد كذلك إلى عدم الهزيمة في الدوري على ملعب آنفيلد، الذي استمر الآن في 32 مباراة منذ أن فاز بالاس على هذا الملعب في أبريل 2017.

وبذلك أعادوا الريدز فارق النقاط إلى سبع نقاط مع أقرب المنافسين مانشستر سيتي الذي سوف يواجه هدرسفيلد تاون خارج ملعبه يوم الأحد.