استطاع ليفربول تحقيق فوز جديد له على ملعب آنفيلد في الدوري الإنجليزي، والذي جاء هذه المرة على حساب كريستال بالاس بنتيجة 4-3 في مباراة عصيبة.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد ليفربول إلى 60 نقطة ليستمر في احتلال صدارة الترتيب بفارق 7 نقاط عن مانشستر سيتي الذي سيلعب مباراته غدًا.

سجل أهداف ليفربول محمد صلاح في الدقيقتين 46 و74، وفيرمينو في الدقيقة 53، وماني في الدقيقة 92، فيما سجل أهداف كريستال بالاس تاونسيند في الدقيقة 33، وتومكينز في الدقيقة 65، وماكس كير في الدقيقة 94 من المباراة.

التشكيل

دخل ليفربول المباراة بتشكيل مكون من أليسون بيكر في حراسة المرمى، جيمس ميلنر، فيرجيل فان ديك، جويل ماتيب، وأندي روبرتسون في خط الدفاع، فابينيو، جوردن هندرسون، ونابي كيتا في خط الوسط، ومحمد صلاح، ساديو ماني، وروبرتو فيرمينو في خط الهجوم.

الشوط الأول

بدأ الريدز المباراة باندفاع هجومي في محاولة لإحراز هدف التقدم مبكرًا واستحوذ على الكرة استحواذًا كليًا. وفي الدقيقة السابعة، لاحت للفريق أول فرصة تهديفية حين مرر ميلنر كرة جميلة إلى جويل ماتيب ليضعه وجهًا لوجه مع حارس كريستال بالاس الذي نجح في إبعاد محاولة ماتيب لإحراز هدف الأسبقية إلى ركلة ركنية.

في الدقيقة 12، قام فيرمينو بمراوغة جيدة أمام تاونسيند ثم سدد كرة قوية باتجاه مرمى كريستال بالاس ولكنها علت العارضة.

شهدت الدقيقة 21 تهديدًا جديدًا من ليفربول على مرمى كريستال بالاس، حيث حول ساديو ماني برأسه كرة عرضية من ركلة ركنية لعبها ميلنر، ولكنها جاءت في منتصف المرمى فأمسك بها سبيروني بسهولة.

تواصل ضغط ليفربول حتى الدقيقة 33، والتي أعلنت عن هدف للخصم على عكس سير المباراة، بعد أن نجح تاونسيند في تحويل كرة عرضية جميلة من زاها داخل شباك أليسون.

مرت الدقائق المتبقية من عمر الشوط الأول دون أي جديد من كلا الفريقين وانحصر اللعب في نصف ملعب كريستال بالاس الذي دافع بعدد كبير من اللاعبين ليمنع لاعبي الريدز من اختراق خط دفاعهم حتى أطلق حكم المباراة جوناثان موس صافرته معلنًا نهاية الشوط بتقدم الضيوف بهدف نظيف.

الشوط الثاني

دخل الريدز الشوط الثاني بأنياب هجومية قوية محاولًا تعديل النتيجة، وكان له ما أراد بعد أن سدد فان ديك كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتصطدم بماكآرثر وتغير إتجاهها وتصل إلى محمد صلاح الخالي من المراقبة داخل منطقة الجزاء ليسكنها الشباك بلمسة جميلة.

في الدقيقة 53، عزز فيرمينو من تقدم ليفربول في النتيجة بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة اصطدمت بقدم مدافع كريستال بالاس داخل منطقة الجزاء ووجدت طريقها إلى داخل شباك سبيروني.

في الدقيقة 65، نجح كريستال بالاس في إحراز هدف التعادل من ركلة ركنية عن طريق تومكينز الذي كان متواجدًا في المكان المناسب ليرتقي فوق مدافعي ليفربول ويلعب الكرة برأسه داخل شباك أليسون.

بعد هدف التعادل أجرى يورغن كلوب أول تغيير في صفوف الريدز بخروج نابي كيتا ودخول شاكيري. وفي الدقيقة 74، نجح محمد صلاح في استغلال خطأ سبيروني في إبعاد كرة عرضية من ميلنر ليسكن الكرة الشباك من على خط المرمى ويحرز الهدف الثاني له في المباراة والثالث لفريقه.

في الدقيقة 87، أجرى كلوب التغيير التاني بدخول لالانا بدلًا من فابينيو، وفي الدقيقة 88 أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه ميلنر بعد تلقيه الإنذار التاني إثر تدخله القوي على زاها.

في الدقيقة 92، انطلق ساديو ماني من الناحية اليسرى ليصل إلى منطقة جزاء كريستال بالاس ويسدد الكرة بيمناه في الزاوية البعيدة لسبيروني، ليحرز الهدف الرابع للريدز في المباراة.

في الدقيقة 94، أجرى كلوب التغيير الأخير بنزول كاماتشو بدلًا من محمد صلاح، وفي ذات الدقيقة، استغل ماكس مير كرة ساقطة داخل منطقة جزاء ليفربول ليسددها زاحفة في مرمى أليسون. حافظ ليفربول على تماسكه في الدقيقة الأخيرة من المباراة، ليطلق جوناثان موس صافرة النهاية معلنًا عن نهاية اللقاء بفوز ليفربول بنتيجة 4-3.

بعد هذه المباراة، سيحصل ليفربول على فترة من الراحة تمتد لـ 11 يومًا قبل أن يستقبل في المباراة القادمة فريق ليستر سيتي على ملعب آنفيلد في الثلاثين من الشهر الجاري.