وقع ترينت أليكساندر-أرنولد على عقد جديد طويل الأمد مع ليفربول، الأمر الذي يضمن استمرار علاقته مع الفريق لسنوات مقبلة.

ترينت ظهر مع الفريق الأول للمرة الأولى في أكتوبر 2016، وتحت قيادة يورغن كلوب خاض إلى الآن 67 مباراة وأحرز أربعة أهداف.

وكان ترينت من ضمن قائمة المنتخب الإنجليزي المشاركة في كأس العالم 2018، كما سجل أول أهدافه الدولية في الفوز 3-0 على الولايات المتحدة على ملعب ويمبلي في نوفمبر الماضي.

وجلس صاحب الـ20 عاما مع موقع ليفربول عقب لحظات من التوقيع، للإجابة على أسئلة المقابلة التالية.

تهانينا ترينت على توقيع العقد الجديد. كيف تشعر عقب إتمام الأمر؟

أنا فخور وسعيد للغاية. أشعر بالامتنان على الدعم والثقة التي أحصل عليها من النادي والجماهير. لم يكن هناك أي شك في أنني سأقوم بتوقيع العقد وتمديد فترة مكوثي  مع النادي. أتمنى تحقيق المزيد من النجاح خلال السنوات المقبلة.

هل نقول إنك كنت حريصا على البقاء؟

بالتأكيد. بمجرد عرضهم العقد الجديد قمت بالتوقيع. تركيزي فقط كان على كرة القدم، وتولى أخي الدور الرئيس في الحديث مع النادي حتى لا يتشتت تركيزي.

وقعت عقدك الأخير قبل نحو 18 شهرا. هل من الإنصاف قول أن الكثير حدث منذ ذلك الحين؟

بالتأكيد. كان هناك الكثير من التقلبات، ولكن هذا جزء لا يتجزأ من كرة القدم. لا يمكن في كرة القدم أن تظل الأمور جيدة على الدوام وأن يسير كل شيء بسلاسة. كانت الأشهر الـ18 الماضية خاصة للغاية. نأمل أن تكون الـ18 شهرا القادمة أفضل.

هل تظن انك تطورت كلاعب منذ ذلك الحين؟

الشيء الرئيسي هو أنني نضجت. أعتقد أن ذلك يعود إلى ثقة المدرب بي، خاصة على أرض الملعب. أشعر بأنني جزء من الفريق أكثر الآن. خرجت من القوقعة وبدأت اتحدث أكثر لزملائي على أرضية الملعب. أشعر أنني في بيتي.

هل أثبت نفسك حقا في غرفة تغيير الملابس؟

نعم وهذا مهم. لكي تكون حول زملائك في الفريق كل يوم، يجب أن يكون لديك روابط وصداقات وهذا أمر مهم بالنسبة لكل لاعب. نريد الفوز بالبطولات ونريد أن نكون أفضل. الفريق بأكمله رائعا، منذ أن جئت إلى هنا لأول مرة. الآن أكثر من أي وقت مضى، حصلنا على الرابط الخاص بالفريق.

من المهم حقا أن يتم ربط الفريق؟

قطعاً. أعتقد أنك ترى هذا على أرض الملعب، خاصة هذا الموسم أكثر من أي وقت مضى. لدينا الرغبة في العمل الشاق. هذا ما يحتاجه كل فريق. نأمل أن يكون هناك الكثير من ذلك.

من كان له التأثير الأكبر عليك للوصول إلى ما حققته؟

عائلتي، المدرب واللاعبين. شخص مهم ورئيسي بالنسبة لي هو هندرسون، خصوصا خلال فترة نهائيات كأس العالم. هيندو يعتني بي حقا وبيننا رابطة قوية. اقتربنا من بعضنا البعض أكثر خلال المونديال. هو قائد كبير ويساعد اللاعبين. هو يعلم جيدا كيف يقدم النصيحة عندما لا تسير الأمور على ما يرام. عندما تكون هذه النوعية من الأشخاص حولك، تزيح الضغط من على كاهلك، وتساعدك على أن تكون أفضل. هذا هو نوع اللاعبين الذي يمكنه دفعك للأمام.

هل يمكنك اختيار لحظة بارزة خلال الـ18 شهرا الماضية؟

أود القول إن الشيء الرئيسي في مسيرتي هو الدعم الذي قدمه لي الجمهور والذي لم أتوقعه. لقد أردت ذلك دائماً ولكن لم أتوقعه. معرفة أنك في كل مرة تخرج إلى الملعب، ستجد الدعم من الجماهير، شيء مميز حقاً. لا أعتقد أنهم يدركون مدى ما يقدمونه للفريق ومدى حاجتنا لهم. هم يحضرون كل مباراة مهما كانت الظروف ويغنون من قلوبهم لأجلنا. المباريات تكون فرصة لنا لنرد لهم ما يظهرونه من حب للنادي. لذا، الدعم الذي أحصل عليه من الجمهور، هو أفضل شيء بالنسبة لي.

كونك من المدينة ومن مشجعي ليفربول، هل يجعل من كل ما حققته أفضل وأجمل؟

مجرد الخروج للملعب وارتداء قميص الفريق يحفزك ويمنحك الثقة ويشعرك بالفخر. أن تعيش جميع أحلامهم. عندما كنت صغيراً، كان اللاعبون في ذلك الملعب يعيشون أحلامي. أتمنى أن يكون هذا نفس ما يشعر به الأطفال حاليا، وأن يدعموننا.

بالنظر للأمام، يبدوا أنه سيكون وقتا مثيرا كلاعب لليفربول؟

بالتأكيد سيكون. من الصعب عدم رؤية المشروع المثير الذي نعمل عليه. هذا ما يفعله المدرب منذ يومه الأول هنا. كلوب قام بوضع أسس لنكون ناجحين خلال السنوات المقبلة.  نأمل أن نثبت أنه يقوم بفعل الأشياء الصحيحة. من خلال الاستماع إليه وتنفيذ ما يريده منا، حصلنا على فرصة أن نكون فريقاً ناجحاً.

إلى أي مدى تستمتع بالوضع الحالي وتصدر الدوري الإنجليزي؟

الأفضل أن تكون على القمة على أن تكون أسفلها. تحصل على المزيد من الضغوط التي تأتي معها، ولكن هذا شيء مثير. لا يوجد شعور أفضل من أن تكون على قمة الدوري الأصعب في العالم. لا يزال هناك طريقا طويلا أمامنا، ونحن نعلم أن المنافسة ستكون صعبة. نأمل أن نستمر في تحقيق النتائج الجيدة حتى نهاية الموسم.

ما مدى سعادتك برؤية أندي روبرتسون يوقع على عقد جديد؟

هو يستحق هذا الأمر الرائع بالنسبة له وبالنسبة للنادي. لقد تحول إلى لاعب من طراز عالمي. عندما أتيحت له الفرصة تمسك بها واستغلها بشكل جيد. هو مثال للاعبين الشباب يحتذى به. أظهر شغفه تجاه النادي، وأعتقد أن هذا هو سبب حب الجماهير له. المشجعون والنادي يحبونه بسبب العمل الشاق الذي يقوم به والرغبة التي يمتلكها. هو يهبط إلى أرض الملعب وهو يرغب في الفوز فقط، كما أنه يفتخر دائماً بارتداء القميص الأحمر. هناك منافسة صحية بيننا، وخاصة على صعيد صناعة الأهداف. نحن ندفع بعضنا البعض للأمام، ولا نتنافس بشكل سلبي. يجب أن تلعب من أجل الفريق قبل أي شيء. الفريق يأتي أولاً دائماً. هناك الكثير من المنافسات الصحية داخل ميلوود. اللاعبون يتنافسون في السباحة والبلياردو ورمي الأسهم. هذه الأمور جيدة لتقوية الروابط بين اللاعبين، كما أنه يساعدنا على الاسترخاء.

تحدثت من قبل عن "الحلم الذي أصبح حقيقة"، ولكن هذا الآن لم يعد حلما بالنسبة لك، لقد أصبح واقع...

لا يزال من الصعب تصديق ما حدث. لا يزال حلماً يتحقق. الأمر خيالي بعض الشيء. أتمنى أن أكون أكثر نجاحاً وأن أحقق الكثير من الألقاب وأن أكون جزءاً من تاريخ هذا النادي.

هذه مجرد البداية بالنسبة لك، ولكن هل سمحت لنفسك بالنظر إلى ما حققته حتى الآن؟

أعتقد أنه من المهم في نهاية العام العودة إلى ما حققته. هو شيء أحب القيام به، لكنني أعلم جيداً أن المستقبل مشرق للغاية أيضاً. من يدري ما يحمله؟ هذا شيء مثير. من الأفضل محاولة النظر إلى المستقبل وتحديد الأهداف، والحرص على العمل الشاق حتى تتأكد من تحقيقها.

وقعت على عقد طويل الأمد. ما هي أهدافك قصيرة وطويلة المدى؟

الهدف الرئيسي هو تحقيق البطولات، هذا أمر مهم للنادي واللاعبين والمشجعين والإدارة. بالتأكيد هذا هو أهم شيء بالنسبة لي.

كلاعب، هل تشعر أنه لا يزال هناك متسع للتطور؟

بالتأكيد. لا يزال هناك الكثير من العمل الشاق. أعتقد أنه لدي الكثير من الإمكانيات التي يمكن رؤيتها وكشف النقاب عنها. مع العمل الجاد والنصائح من اللاعبين الكبار، سأكون على الطريق الصحيح. أحاول أن أكون جزءاً من تاريخ النادي.

إذا قدر لنا الجلوس مجددا عقب 18 شهرا، ماذا تأمل في تحقيقه؟

ربما أكرر إجابتي، ولكن البطولات. أريد تحقيق أكبر قدر ممكن من البطولات. هذا هو الشيء الوحيد الذي يدفعني للأمام بشكل أكبر. الجميع في الفريق يقول ذلك، الجميع يحاول أن يفوز، ولا أحد يحب الخسارة. الشيء الرئيسي بالنسبة لنا هو الفوز بالبطولات وتحقيق النجاح للنادي.

أخيراً، ما الذي تريد قوله للجماهير عقب تمديد التعاقد؟

أود أن أقول لهم شكراً جزيلاً على كل الدعم والحب الذي قدموه لي وللفريق. هو شيء لا يمكنني أبدا تسديده بما فيه الكفاية. أتمنى أن أتمكن من منحهم السعادة خلال السنوات المقبلة.