بعد موسم رائع قدمه الريدز، توج الفريق مجهوده بالكأس الأغلى في الكرة الأوروبية

بعد موسم رائع قدمه الريدز، توج الفريق مجهوده بالكأس الأغلى في الكرة الأوروبية حيث، نجح ليفربول في ختام الموسم بأفضل طريقة بعدما نجح في تحقيق فوز غالي على منافسه توتنهام بنتيجة 2-0 في نهائي دوري أبطال أوروبا ليحصد ليفربول اللقب الأوروبي السادس في هذه البطولة. 

سجل أهداف اللقاء للريدز محمد صلاح في الدقيقة الأولى من اللقاء ثم أضاف ديفوك أوريغي الهدف الثاني في الدقيقة 86.

التشكيل: 

جاءت تشكيل يورغن كلوب للقاء نهائي دوري أبطال أوروبا كالتالي: أليسون بيكر في حراسة المرمى، رباعي الدفاعي من اليمين ترينت أليكساندر-آرنولد ظهير أيمن، وقلبي الدفاع فيرجيل فان ديك وجويل ماتيب، والظهير الأيسر أندي روبرتسون؛ في خط الوسط فابينيو، جورجينيو فينالدوم وجوردن هندرسون؛ وثلاثي الهجوم محمد صلاح، ساديو ماني وروبيرتو فيرمينو. 

الشوط الأول 

بدأ الريدز اللقاء بضغط مبكر منذ الثواني الأولى، وتمكن ماني من الحصول على ضربة جزاء بعد 30 ثانية من بداية اللقاء بعد أن قام موسى سيسوكو باعتراض عرضية السنغالي بيده. 

انبرى صلاح لتسديد ركلة الجزاء وتقدم ليسدد بقوة على يسار الحارس هوجو لوريس لتعانق الكرة الشباك ويتقدم المصري لليفربول في الدقيقة الثانية من اللقاء ببداية موفقة لنهائي مدريد. 

حاول توتنهام العودة في نتيجة اللقاء والضغط على ليفربول - لكن دفاعات الريدز كانت في الموعد ولم تسمح بأى فرص خطرة على مرمى أليسون. 

في الدقيقة ال17 سدد ترينت كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الأيمن لتوتنهام. 

عاود ترينت التألق مرة أخرى في الدقيقة 19 لكن هذه المرة دفاعيًا عندما أوقف سون الذي كاد أن ينفرد بمرمى أليسون لولا تدخل المدافع الأيمن الرائع. 

بعد نصف ساعة من زمن اللقاء أصبح سير اللقاء أكثر هدوءً دون فرص خطرة من الجانبين. 

بدد روبرتسون هذا الهدوء بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء من جهة اليسار حولها لوريس إلى ركنية في الدقيقة 37.

مرت دقائق المباراة المتبقية وسط محاولات الفريقين الحذرة لأختراق الدفاعات وتسجيل هدف لكن لم تشهد النتيجة أى تغيير لينتهي النصف الأول من النهائي الأوروبي بتقدم ليفربول على توتنهام بهدف محمد صلاح. 

الشوط الثاني

بدأ توتنهام الشوط الثاني بأداء يتسم بالجراءة الهجومية لمحاولة تعديل النتيجة وسط أداء دفاعي قوي ومتوازن من فريق ليفربول الذي يدافع كوحدة واحدة. 

واصل ليفربول اللعب بطريقة متوازنة دفاعيًا بعد مرور ساعة من زمن اللقاء. 

أجرى كلوب التبديل الأول في صفوف الفريق من أجل التنشيط الهجومي بخروج فيرمينو وحل بدلًا منه ديفوك أوريغي في الدقيقة 58. 

أجرى كلوب التبديل الثاني في الدقيقة 62 من أجل تأمين وسط الملعب بخروج فينالدوم ودخول جيمس ميلنر. 

في الدقيقة 69 وبعد مجهود ومهارة رائعة في المراوغة من ماني منتصف الملعب مرر كرة لمحمد صلاح داخل منطقة الجزاء الذي مرر الكرة بدوره لميلنر الذي أستقبل الكرة بتسديدة مباشرة بقدمه اليسرى مرت زاحفة بجوار القائم مباشرة. 

في الدقيقة 80 كان لأليسون بيكر بصمة رائعة في المباراة عندما تصدى لتسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء من ديلي ألي ثم عاود التصدى للمتابعة من لوكاس مورا، ويمنع أخطر فرص توتنهام في اللقاء. 

عاود اليسون التألق مرة أخرى عندما تصدى ببراعة شديدة لركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء سددها أريسكون وحولها أليسون ببراعة إلى ركنية في الدقيقة 84. 

في الدقيقة 86 نجح البديل الذهبي أوريغي من حسم اللقاء بهدف تأمين الفوز بعد متابعة للكرة داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة بيسراه لتذهب أرضية تعانق الشباك معلنة عن الهدف الثاني في اللقاء. 

في الدقيقة 90 أجرى كلوب التبديل الأخير من أجل تأمين الفوز بخروج ماني ودخول جو غوميز

أحتسب حكم اللقاء 5 دقائق وقتًا محتسبًا بدلًا من الضائع. 

حاول توتنهام العودة في نتيجة اللقاء ولكن أليسون بيكر كان في الموعد وحرم توتنهام من أي امل. 

وبعد مرور دقائق الوقت المحتسب بدلًا من الضائع أطلق حكم اللقاء صافرة نهاية المباراة معلنًا فوز الريدز بلقاء وتتويج ليفربول بطلًا أوروبا لموسم 2019.