تأهل ليفربول إلى دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا بعد أداء رائع أنتهى بالفوز على بايرن ميونخ بنتيجة 3-1 على ملعب أليانتس أرينا مساء الأربعاء. سجل ساديو ماني هدفين، وفيرجيل فان ديك هدف.

إليكم ما قالته وسائل الإعلام عن المباراة ..

جيمس بيرس ، ليفربول صدى

يا له من أداء لليفربول لإعادة تأكيد أوراق اعتمادهم باعتبارها قوة على المسرح الأوروبي. على ملعب أليانتس أرينا، معقل فريق بايرن ميونخ العظيم، ذهب 3800 من مشجعي الريدز لدعم الفريق هناك. لم يتعرض عمالقة الدوري الألماني للهزيمة فقط، بل غابوا عن اللقاء وسط جماهيرهم. كان هذا أداء متميزًا من فريق رائع. خاصة في الشوط الثاني. السنغال الدولي ساديو ماني يزداد تألقًا. رفع رصيده إلى 19 هدفًا هذا الموسم بهدفين أمام البايرن. لعب ليفربول بنضج وسيطرة حقيقيين، بإغلاق دفاعي محكم، بلا كلل في وسط الملعب وهجوم قوي. الفريق كان رائعًا.

ديفيد لينش، إيفينينج ستاندرد

لم يحقق الريدز الفوز فقط على بايرن ميونخ، لقد تفوقوا عليهم. وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة لخصومهم في قرعة ربع النهائي. مع ماني الذي سافر إلى ميونخ وفي حوزته ثمانية أهداف في آخر تسع مباريات في جميع المسابقات، لم يكن مفاجئًا أن نراه يقود فريقه إلى الساحة الأوروبية هنا. وكان هدفه الافتتاحي رائعًا. بالإضافة إلى هدف فان ديك، فإن ليفربول يثبت أن لديه بدائل هجومية، أكثر من المتواجدة بالفعل.

نيل جونز ، جول دوت كوم 

هنا، في ملعب أليانتس أرينا، قدم ليفربول تذكيرًا بانه فريق من بين الأفضل في أوروبا. أجاب ليفربول على كل الشكوك التي أحاطت به قبل اللقاء عن مدى إمكانية تحقيق الفوز على البايرن العظيم على ملعبه والتقدم في دوري الأبطال، بهدفي ماني وهدف فان ديك، لكن هذا كان انتصارًا للجماعية. تعامل ليفربول مع المفاجئات وخروج قائده جوردان هندرسون بسبب الإصابة في الدقيقة 15 وخيبة الأمل من هدف التعادل. لعبوا كرة القدم. ليفربول ولاعبيه كانوا هائلين، وكان أداء اللاعب الهولندي جيدًا بما يكفي للحصول على تغريده جون هنري. لعب صلاح مثل الظهير وكان أحد مفاتيح اللقاء، ركض جيمس ميلنر كما لم يركض من قبل.

سيمون هادجنز، إندبندنت

مع سقوط المطر في ميونخ ومع انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون درجة التجمد، سطع ليفربول. هذا الفريق الذي لا مثيل له من قبل يورغن كلوب قدم واحدة من أعظم انتصارات النادي الأوروبية خارج ملعبه. عندما سجل فان ديك هدفه الرائع، لم يكن هناك أي مفاجأة، شعرت بالراحة لأن ليفربول يستحق أن يكون في هذا الدور للمرة الثانية. أنهم يستحقون الصعود. من موقعه في المنطقة الفنية، كان كلوب غير متأثرًا، وهو ينظر إلى لاعبيه يحتفلون بالهدف الثالث. يجب احترام كيفية تعامل ليفربول مع هذه المباراة وهذه الفريق بشكل عام، وطريقة تطور الريدز لا تتميز فقط بالنضج والقوة المتزايدة بل تدعم مكانته بين نخبة فرق القارة العجوز.

هذه الآراء تم جمعها من وسائل الإعلام. وهو ما لا يمثل بالضرورة رأي نادي ليفربول لكرة القدم.