يرى جو غوميز أن التطور الذي حدث لليفربول بالوصول لنهائي دوري الأبطال مجدداً عقب 12 شهرا، يثبت أن الفريق بات في "مكان مختلف" على الصعيد الذهني.

ونجح الريدز في تحويل خيبة الأمل عقب خسارة نهائي الموسم الماضي أمام ريال مدريد، إلى دافع لبلوغ نهائي الموسم الجاري.

ويواجه يورغن كلوب ورجاله، توتنهام هوتسبير يوم الأول من يونيو، في نهائي دوري الأبطال من أجل الحصول على اللقب السادس.

وقال غوميز لموقع ليفربول الرسمي: "أعتقد أن هذا العام يتحدث عن نفسه وعن النمو الهائل للفريق. المدرب يؤكد دائماً حقيقة أننا فريق مختلف. يمكننا الحصول على الثقة من هذا الأمر، لا تزال لدينا الرغبة للفوز، لأننا نعلم ما يعنيه هذا للنادي. نريد الحصول على النجمة السادسة".

وكان الموسم الحالي، مختلطاً بالنسبة لغوميز عقب بداية غير مشجعة بالتعرض لكسر في الساق ديسمبر الماضي، قبل العودة للفريق في أبريل أمام برشلونة في نصف نهائي دوري الأبطال.

وأضاف صاحب الـ21 عاماً: "كان الأمر مؤلماً إلى حد ما، أن تكون مصاباً وتكتفي فقط بمشاهدة الفريق في موسم تاريخي مثل هذا. يمكن لهذا أن يؤثر علينا كلاعبي كرة قدم".

"من الصعب في البداية أن تخوض المباريات بعد أن كنت تشاهدها لفترة طويلة. كان من الجيد التغلب على هذا والعودة للمشاركة في النهاية. علينا الآن المضي قدماً، وأمامنا مباراة كبيرة. كان هناك الكثير من الصعود والهبوط على مدار الموسم، لكن هذا ما يجعلك تتعلم".