لم يكن هدوء كيفين كيليهر أثناء فوز ليفربول المذهل بركلات الترجيح على أرسنال مفاجأة لمدرب حراس المرمى تحت 23 عامًا مارك موريس.

قام كيليهر بتصدي رائع لركلة ترجيح داني سيبياوس ويتمكن الريدز من الوصول إلى ربع النهائي في كأس كاراباو بعد تعادل مذهل بنتيجة 5-5 على ملعب آنفيلد.

لقد كانت ليلة عظيمة للأكاديمية حيث، نجح جونز قائد فريق تحت 23 عامًا من تسجيل ركلة ترجيح الفوز، وكان موريس سعيدًا بمشاهدة لحظة كيليهر الكبيرة.

وقال موريس: " يقيم كيليهر في ميلوود، لكن كلما أمكن ذلك فهو يأتي ليلعب مع فريق تحت 23 عامًا. لقد لعب يوم السبت مع فريق تحت 23 عامًا ضد بلاكبيرن روفرز الذي أدى إلى مشاركته ضد أرسنال. تمنيت له كل التوفيق في يوم المباراة. عندما يأتي إلى الأكاديمية، يكون رائعًا وهو يتقدم بشكل رائع حقًا. إنه حارس مرمى من الطراز العالمي. من جون أتربرج وجاك روبنسون في ميلوود وكلنا هنا في الأكاديمية، ساهمنا جميعًا بجزء من تطوره. ما زال يتطور الآن لكننا جميعًا نتطلع إليه ونتمنى له كل الخير. نشعر بالقلق عليه قليلًا قبل المباراة وهو أمر رائع لأننا قريبون منه".

أما بالنسبة لركلات الترجيح، فقد كشف موريس عن الكثير من العمل لمساعدة الحراس في التعامل مع مثل هذا الوضع.

وقال: "من الواضح أن هذا جزء من دور مدرب حراس المرمى وجلس جون وجاك معه من قبل. إذا شاهدت ركلات الترجيح مرة أخرى أعتقد أنه سار في الطريق الصحيح مع كل ركلة جزاء. أنت تقوم ببحثك وتشاهد العديد من ركلات الترجيح وأكبر عدد ممكن من المقاطع حتى يتمكن حراس المرمى من الحصول على فكرة عما سيحدث".