اعتبر المدرب يورغن كلوب عودة شون كوكس إلى ملعب آنفيلد كأحد أبرز العلامات في مسيرته مع ليفربول حتى الآن.

ومن المنتظر أن يتواجد شون في ملعب آنفيلد بصحبة عائلته لحضور مباراة الريدز القادمة في الدوري الإنجليزي ضد مانشستر سيتي بعد غد الأحد، وهي المرة الأولى التي يزور فيها شون قلعة ليفربول التاريخية منذ أكثر من عام ونصف، حينما تعرض لهجوم من أحد مشجعي روما قبل مواجهة الريدز والجيالوروسي في الدور نصف النهائي من النسخة قبل الماضية من دوري أبطال أوروبا.

عند سؤاله عن عودة شون إلى آنفيلد في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم للحديث عن آخر استعدادات ليفربول لمواجهة السيتي، قال كلوب: "ما حدث مع شون أصابني بحزن وضيق شديد، فحوادث مثل هذه لا يجب أن تحدث في الحياة بشكل عام، وفي عالم كرة القدم على وجه الخصوص. أتمنى أن يكون حب شون وعائلته للنادي ولكرة القدم قد منحهم القوة اللازمة لتخطي تلك الفترة الصعبة".

"نحن نعلم أن رحلة تعافيه لم تنته بعد، وندرك جيدًا أن الطريق لا يزال طويلًا، ولكن أن نستطيع منحه فرصة مشاهدة فريقه المفضل في آنفيلد بعد كل ما مر به، فهذا يعد أحد أبرز العلامات في مسيرتي مع النادي حتى الآن. أتطلع كثيرًا لعودته وأتمنى أن أستطيع مقابلته لبعض الدقائق قبل المباراة. آمل أن يشعر من خلال هذه التجربة أننا لا نغني "لن تسيروا وحدكم أبدًا" فقط، وإنما نعيش معناها في الحقيقة. كان من المهم أن نقف بجانبه في محنته وفي رحلة علاجه، وأتمنى أن يتأكد هو وأسرته أن النادي لن يتخلى عنهم في المستقبل أيضًا".