نجح ليفربول في تحقيق فوز هام على ضيفه جينك البلجيكي بنتيجة 2-1 في مباراة الإياب على ملعب آنفليد ضمن منافسات المجموعة الخامسة من دوري أبطال أوروبا.

 تقدم جورجينيو فينالدوم للريدز في الدقيقة 14 من زمن الشوط الأول قبل أن يعدل للضيوف اللاعب ساماتا في الدقيقة 41 ثم أضاف أليكس أوكسليد-تشامبرلين هدف الفوز في الدقيقة 53 من زمن الشوط الثاني.
بهذا الفوز وصل رصيد ليفربول إلى 9 نقاط في صدارة ترتيب المجموعة بفارق نقطة عن مضيفه نابولي.

التشكيل:

جاء تشكيل فريق ليفربول في مواجهة جينك كالتالي: أليسون بيكر؛ ترينت أليكساندر-آرنولد، فيرجيل فان ديك، جو غوميز، جيمس ميلنر؛ نابي كيتا، فابينيو، جورجينيو فينالدوم؛ محمد صلاح، أليكس أوكسليد-تشامبرلين، ديفوك أوريغي.

الشوط الأول

بدأ ليفربول اللقاء مستحوذا على الكرة، وبادر لتمرير الكرة للأمام من أجل الوصول إلى المرمى.
في الدقيقة 14 تواجد فينالدوم في المكان والتوقيت الصحيح داخل منطقة الجزاء، ووصلت له الكرة أمام المرمى بعد عرضية من ميلنر، فشل الدفاع في التعامل معها - فسددها اللاعب الهولندي مباشرة في الشباك مسجلًا الهدف الأول للريدز.

واصل ليفربول الاستحواذ على الكرة عقب الهدف - بينما لجأ الضيوف إلى الهجوم المضاد - لكن دفاع ليفربول المتقدم لم يسمح بوصول الكرة إلى الخط الخلفي.
تقدم جيمس ميلنر للهجوم في الدقيقة 21، وسدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، تصدى لها الحارس بسهولة.
تلقى نابي كيتا تمريرة رائعة داخل منطقة الجزاء وأصبح في مواجهة المرمى وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس جايتان كوكي ببراعة في الدقيقة 25.
واصل لاعبي ليفربول الهجوم من الأطراف والتسديد من خارج منطقة الجزاء - لكن دفاع جينك اعترض تلك الهجمات المتتالية بصعوبة.
بعد مرور نصف ساعة من عمر اللقاء، وصلت نسبة استحواذ الريدز على الكرة إلى 59%.
اقترب محمد صلاح من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 35 بعدما راوغ ببراعة مدافعي جينك وسدد كرة أرضية قوية مرت بجوار القائم الأيسر.
في الدقيقة 40 وعكس سير مجريات اللقاء، وفي أول كرة للضيوف على مرمى أليسون، تمكن اللاعب ساماتا من تسجيل هدف التعادل لفريقه من رأسية قوية.
كاد أوريغي أن يعاود التقدم مرة أخرى للريدز في الدقيقة 44 من تسديدة مباشرة أمام المرمى مرت قوية بجوار القائم.
اختتم ليفربول الشوط الأول بفرصة تسجيل من رأسية فان ديك مرت بجوار المرمى، لينتهي بعدها الشوط الأول بتعادل الفريقين.

الشوط الثاني

واصل ليفربول نهجه الهجومي في الشوط الثاني، وعمل على التقدم في النتيجة مرة أخرى.
خلق أوريغي مساحة لنفسه جيدة للتسديد في الدقيقة 49، وسدد كرة بعيدة مقوسة، تصدى لها الحارس على مرتين.
نجح ليفربول في التقدم مرة أخرى بعد تمريرة رائعة من محمد صلا لأليكس أوكسليد-تشامبرلين الذي سدد مباشرة في الشباك في الدقيقة 53.
تقدم محمد صلاح وراوغ ببراعة مدافعي جينك في الدقيقة 59 وأصبح في مواجهة المرمى وسدد كرة لم تكن بالقوة الكافية لتشكل خطورة على حارس المرمى الذي أمسكها بسهولة.
أجرى كلوب تبديلين قبل نهاية المباراة ب15 دقيقة بمشاركة أندي روبرتسون وساديو ماني بدلًا من كيتا وتشامبرلين.
مرت المباراة بفترة هدوء، انحسر خلالها اللعب في وسط الملعب دون خطورة على مرمى الفريقين.
وصلت نسبة استحواذ ليفربول على الكرة 65% لكن دون تهديد حقيقي على المرمى حتى الدقيقة 80.
أنقذ أليسون بيكر ليفربول من مفاجأة أخرى غير سارة في الدقيقة 81، عندما أنقذ ببراعة تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء وحرم الضيوف من فرصة هدف محقق.
عاود أليسون التألق مرة أخرى في الدقيقة 84، عندما تدخل ببراعة وشتت كرة عرضية خطرة من أمام لاعبي جينك.
أجرى كلوب التبديل الأخير في الدقيقة 89 وأشرك روبيرتو فيرمينو بدلًا من أوريغي.
لم تشهد دقائق المباراة المتبقية جديدًا على مستوى النتيجة ليطلق حكم اللقاء صافرة نهاية المباراة ملعنًا فوز ليفربول على مضيفه جينك بنتيجة 2-1.