قدم ليفربول مباراة رائعة وتمكن من تحقيق فوز كبير ومستحق على حساب منافسه المباشر مانشستر سيتي بنتيجة 3-1 على ملعب آنفيلد، في مباراة قدم فيها ليفربول أداء كبير استحق عليه الفوز الكبير.

 افتتح فابينيو التسجيل للريدز في الدقيقة 6 من تسديدة رائعة ثم ضاعف محمد صلاح تقدم ليفربول برأسية متقنة في الدقيقة 13 من زمن الشوط الاول قبل أن يضيف ساديو ماني الهدف الثالث من رأسية أخرى في الدقيقة 51 من زمن الشوط الثاني بينما سجل بيرناردو سيلفا هدف تقليل الفارق للضيوف في الدقيقة 78. وبهذا الفوز وصل رصيد ليفربول إلى 34 نقطة في صدارة الترتيب دون هزيمة حتى الآن هذا الموسم. 

التشكيل: 

اختار كلوب التشكيل التالي لمواجهة مانشستر سيتي: أليسون بيكر في حراسة المرمى؛ في خط الدفاع الرباعي ترينت أليكساندر-آرنولد، فيرجيل فان ديك، ديان لوفرين وأندي روبرتسون، وثلاثي خط الوسط جورجينيو فينالدوم، فابينيو والقائد جوردن هندرسون؛ وثلاثي الهجوم ساديو ماني، روبيرتو فيرمينو ومحمد صلاح. 

الشوط الأول 

بدأ الشوط الأول بهجوم ضاغط لمانشستر سيتي ودفاع من جميع لاعبي ليفربول. 

في هجوم للضيوف في الدقيقة الخامسة، طالب لاعبي سيتي بركلة جزاء ولكن حكم اللقاء أكد عدم وجود خطأ متعمد على ترينت، وواصل الفريقين اللعب في الدقيقة الخامسة. 

نقل ليفربول الكرة بسرعة إلى الهجوم ومرر ماني كرة عرضية شتتها دفاع مانشستر سيتي قبل أن تصل لصلاح لتصل إلى فابينيو خارج منطقة الجزاء، الذي أخذ قرار بالتسديد من بعيد، وباغتت تسديدته الجميع في الملعب والحارس كلاوديو برافو وسكنت الشباك بطريقة رائعة ليعلن تقدم الريدز في الدقيقة السادسة. 

عقب الهدف استحوذ ليفربول على مجريات اللقاء وبادر إلى الهجوم. 

في الدقيقة ال13، تقدم روبرتسون من جهة اليسار ومرر كرة عرضية وصلت إلى المصري محمد صلاح الذي استقبل الكرة بتسديدة رأسية مباشرة لم يتمكن برافو من التصدي لها لتعانق المرمى ويضاعف تقدم ليفربول في النتيجة. 

كاد فينالدوم أن يسجل الهدف الثالث بعدما تقدم للهجوم في الدقيقة 20 وبعد تبادل رائع للكرة مع ماني أصبح داخل منطقة الجزاء في مواجهة المرمى وسدد كرة قوية اصطدمت بالدفاع وتحولت إلى ركنية. 

تألق أليسون في الدقيقة 25 ومنع أجويرو من تسجيل هدف تذليل الفارق عندما تصدى لتسديدته ببراعة من داخل منطقة الجزاء. 

قدم ليفربول نصف ساعة أولى خالصة المتعة بأداء منضبط وممتع في كل الخطوط، كما شهد تألقًا كبير من المصري صلاح.

حاول فيرمينو وضع اسمه على لوحة تسجيل الأهداف في الدقيقة 35، عندما استقبل الكرة المرتدة من دفاع سيتي وراوغ أحد المدافعين وتقدم داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية مرت أعلى من المرمى. 

عاود فيرمينو المحاولة مرة أخرى بعد تسلم تمريرة من ترينت داخل منطقة الجزاء لكن برافو تصدى للكرة ومنعه من التسجيل في الدقيقة 37. 

قبل نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول سدد محمد صلاح كرة مقوسة قوية من خارج منطقة الجزاء كادت أن تسكن الشباك لولا تدخل وتصدي رائع من برافو حارس السيتي. 

قبل صافرة نهاية الشوط الأول مباشرة حاول أجويرو تسجيل هدف يعيد به الضيوف للمباراة من تسديدة من على حدود منطقة الجزاء لكن الكرة تذهب ضعيفة في يد أليسون ويطلق بعدها حكم اللقاء صافرة نهاية الشوط الأول. 

الشوط الثاني

حاول السيتي في الشوط الثاني التعويض وبادر للهجوم ولكن ليفربول كان الأذكى والأفضل. 

وتمكن الريدز من مباغتة الضيوف بهدفٍ ثالث بعد ست دقائق فقط من بداية الشوط الثاني عن طريق ساديو ماني الذي أستقبل عرضية متقنة من هندرسون برأسية مباشرة في الشباك ليضاعف تقدم ليفربول في النتيجة بثلاثية نظيفة. 

بعد مرور ساعة من عمر اللقاء أجرى كلوب التبديل الأول وأشرك جيمس ميلنر بدلًا من القائد هندرسون. 

شهدت المباراة بعد ذلك هدوء من الجانبين وانحصر اللعب في نصف الملعب دون فرص خطرة. 

تمكن الضيوف من تقليل الفارق عن طريق بيرناردو سيلفا في الدقيقة 77. 

عقب الهدف أجرى كلوب التبديل الثاني وأشرك أليكس أوكسليد-تشامبرلين بدلًا من فيرمينو. 

جاء التبديل الثالث في صفوف الريدز في الدقيقة 86 بمشاركة جو غوميز بدلًا من محمد صلاح. 

بعد مرور الدقائق الأربع وقتًا محتسبًا بدلًا من الضائع أطلق حكم اللقاء صافرة نهاية المباراة معلنًا فوز الريدز على مانشستر سيتي في قمة مباريات هذا الأسبوع.