نجح ليفربول في العودة من أولد ترافورد بالتعادل أمام مانشستر يونايتد بهدف لكل فريق في الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

تقدم ماركوس راشفورد لأصحاب الأرض في الدقيقة 36، وأدرك آدم لالانا التعادل في الدقيقة 85.

بدأ يورغن كلوب المباراة بتشكيل مكون من أليسون بيكر في حراسة المرمى، وأمامه رباعي دفاعي مكون من ترينت أليكساندر-أرنولد وجويل ماتيب وفيرجيل فان دايك وأندي روبرتسون، وثلاثي الوسط جوردان هندرسون وفابينيو وجيني فينالدوم، وثلاثي الهجوم ديفوك أوريغي وروبيرتو فيرمينو وساديو ماني.

الشوط الأول

الظهور الهجومي الأول لأصحاب الأرض كان عن طريق أشلي يونج الذي أرسل عرضية من الجبهة اليمنى إلى داخل منطقة الجزاء لم تجد أي متابعة من مهاجمي الفريق، لتتحول بالنهاية إلى ركلة مرمى لصالح ليفربول.

المحاولة الهجومية الأولى لليفربول جاءت عن طريق روبيرتو فيرمينو الذي تلقى تمريرة بينية من ساديو ماني داخل منطقة الجزاء، مطلقا تسديدة قوية مرت بعيدا عن المرمى.

وأطلق جيني فينالدوم تسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء، تصدى لها الحارس ديفيد دي خيا ممسكا الكرة في منتصف المرمى. ومع مرور الربع ساعة الأولى، كانت نسبة الاستحواذ لصالح مانشستر يونايتد بـ54% مقابل 46% ليفربول.

سكوت ماكتوميني سنحت له فرصة تسديد من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها أليسون. وبمجهود فردي من ماركوس راشفورد، اخترق منطقة جزاء ليفربول من جهة ومرر كرة عرضية وصلت بسهولة لأليسون.

الدقيقة 35 شهدت أخطر فرص الريدز، بتوغل ماني لداخل منطقة الجزاء وتمرير كرة لفيرمينو الذي سدد في نفس المكان المتواجد فيه دي خيا.

ومن انطلاقة سريعة عن طريق دانييل جيمس على الجبهة اليمنى، الذي مرر عرضية وصلت لراشفورد الخالي من الرقابة أمام المرمى، وضع الأخير الكرة بسهولة داخل الشباك، محرزاً الهدف الأول لأصحاب الأرض.

وشهدت الدقيقة 44 إدراك ساديو ماني لهدف التعادل، إلا أن تدخل الـVAR حال دون احتساب الهدف، لوجود لمسة يد على مهاجمنا السنغالي.

الشوط الثاني

المحاولة الهجومية الأولى لليفربول خلال الشوط، جاءت من الجبهة اليمنى بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء أبعدها دفاع يونايتد.

وشهدت الدقيقة 59 التبديل الأول للريدز، بمشاركة أليكس أوكسليد-تشامبرلين بدلا من ديفوك أوريغي. وفي الدقيقة 71، يشرك يورغن كلوب، لاعب الوسط آدم لالانا بدلاً من جوردان هندرسون.

وشن أصحاب الأرض هجمة مرتدة خطيرة توغل خلالها ماركوس راشفورد حتى وصل منطقة الجزاء مطلقاً تسديدة أرضية قوية مرت قريبة للغاية من القائم الأيمن للمرمى.

واصل لاعبو ليفربول في محاولاتهم من أجل خلق ثغرات في الدفاع المتكتل لمانشستر يونايتد، سعياً لإدراك التعادل. وظلت السيطرة مستمرة من لاعبي ليفربول على مجريات المباراة لكن دون خطورة حقيقية على مرمى أصحاب الأرض.

وعقب الضغط الكبير، أدرك لالانا التعادل بتحويله عرضية أرضية أرسلها له أندي روبرتسون من الجانب الأيسر ومرت من جميع مدافعي مانشستر يونايتد إلى داخل شباك دي خيا.

ويستعد ليفربول لمواجهة جينك يوم الأربعاء المقبل في بلجيكا، ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.