أوضح جون أشتربيرج أن الحارس الإسباني أدريان استغل الأسبوع الأول من التوقف الدولي في إجراء حصص تدريبية إضافية في ميلوود، حيث قضى معظم الوقت مع طاقم المدربين – بصحبة الحارس الشاب جاكوب أويرزينسكي – ليضمن جاهزيته الكاملة للتحديات المقبلة والتي سيبدأها ليفربول بمواجهة نيوكاسل يوم السبت القادم.

وقال مدرب حراس المرمى لموقعنا: "كلاهما أجرى حصصًا تدريبية إضافية الأسبوع الماضي. لقد انضم أدريان للفريق قبل فترة قصيرة ثم تعرض لإصابة في الكاحل، لذا رأينا أنه سيكون من الأفضل له القيام بالمزيد من الحصص التدريبية ليكون جاهزًا كما ينبغي للمباريات القادمة. بالطبع نريده أن يكون في كامل لياقته، ولذلك قمنا بالتركيز على بعض التدريبات الخاصة بالعرضيات وردة الفعل وما إلى ذلك. لقد منحناه راحة لبضعة أيام، وليس الأسبوع بأكمله، وكان هدفنا من وراء ذلك هو محافظته على لياقته ومواصلته العمل دون انقطاع طويل".

كان أدريان قد انضم لصفوف ليفربول مطلع الشهر الماضي خلفًا للحارس البلجيكي سيمون مينيوليه الذي انتقل لفريق كلوب بروج، ولم تمض سوى أربعة أيام حتى وجد نفسه يحرس مرمى الريدز بدلًا من الحارس الأساسي أليسون بيكر، والذي تعرض للإصابة في أولى مباريات الفريق في الدوري الإنجليزي ضد نورويتش سيتي. بعد ذلك، لعب الحارس الإسباني دورًا كبيرًا في فوز ليفربول بكأس السوبر الأوروبي على حساب مواطنه تشيلسي بركلات الترجيح حينما تصدى لركلة الفرقي اللندني الأخيرة، قبل أن يتعرض لإصابة خفيفة أثناء الاحتفال بالفوز باللقب، ولكنها لم تمنعه من حراسة عرين الريدز في المباريات الثلاث التالية.

ومن جانبه، أعرب أشتربيرج عن سعادته بسرعة تأقلم الحارس البالغ من العمر 32 عامًا مع فريقه الجديد، وأضاف: "أي لاعب جديد يحتاج لبعض الوقت للتكيف والتأقلم مع طريقة لعب الفريق، وبالنظر إلى حقيقة أنه تعين عليه الوقوف تحت العارضة والقائمين بمجرد قدومه إلى هنا، فأعتقد أنه قام بعمل رائع ونحن سعداء للغاية بالمستوى الذي ظهر به. إنه شخص رائع وأنا أحب الحديث معه. علاوة على ذلك، هو دائم التحدث مع الحراس الآخرين واستطاع أن يتأقلم سريعًا مع الأجواء هنا، وهذا أمر مهم".

وتابع أشتربيرج: "من الصعب على أي حارس مرمى تعويض غياب أليسون، خاصة وأن أدريان لم يحظ بوقت كافٍ للتدرب مع فريقه الجديد. لقد خاض مباراته الأولى بعد أربع أو خمس حصص تدريبية، ثم شارك في حصتين أخرتين، قبل أن يبدأ أساسيًا في مباراة السوبر الأوروبي وما تبعها من إصابة، لذا لم يكن هناك متسع من الوقت للقيام ببعض الحصص التدريبية الإضافية".

"عندما تكون حارسًا لليفربول، تقع على عاتقك مسئولية كبيرة، ولكنه تعامل مع الأمر بشكل رائع. لقد حافظ على هدوئه وأظهر ثقة كبيرة في قدراته، وهو الأمر الذي ساعد الفريق كثيرًا".

جدير بالذكر أن أدريان لم يكن الحارس الوحيد الذي تعاقد مع النادي في الصيف، حيث وقع الحارس أندي لونرغان على عقد قصير الأمد مع الريدز، وذلك بعد أن تواجد مع الفريق خلال الفترة التحضيرية للموسم الجديد.

وعن الحارس البالغ من العمر 35 عامًا، قال أشتربيرج: "إنه شخص إيجابي إلى حد كبير. لقد تواجد معنا خلال الفترة التحضيرية وبذل كل ما في وسعه كل يوم. لديه خبرة كبيرة، وهذا أمر يمكن للحراس الشباب الاستفادة منه بشكل كبير، فهم بحاجة لمن يوجه لهم النصح والإرشاد، وهذا هو الدور الذي نقوم به أنا وجاك روبنسون والحراس أصحاب الخبرة. على سبيل المثال، دائمًا ما يتحدث أليسون وأدريان وأندي مع كيفين كيليهير وجاكوب أويرزينسكي، وأعتقد أنهما يتعلمان منهم الكثير".

"ربما كان الأمر مربكًا بعض الشئ برحيل مينيوليه والتعاقد مع أدريان وإصابة أليسون في أسبوع واحد، ولكننا حاولنا التعامل مع الأمر بطريقة إيجابية. الآن ننتظر تعافي أليسون من إصابته ونعمل على إبقاء الحراس الآخرين في جاهزية تامة للمباريات القادمة، ونحن سعداء للغاية بالجهد الكبير الذي يبذلونه في التدريبات. لدينا عدد من الحراس الرائعين، وعلينا أن نكون جاهزين للتعامل مع أي ظروف قد تطرأ على الفريق".

على جانب آخر، استمر الحارس البرازيلي أليسون في برنامجه التأهيلي في ميلوود خلال فترة التوقف الدولي، بينما لم يتحدد بعد موعدًا محددًا لعودته للمشاركة في المباريات كما صرح يورغن كلوب مؤخرًا. وتعليقًا على مدى تعافي حارس ليفربول الأول من إصابته، أكد أشتربيرج أن حالة أليسون تتحسن باستمرار، ولكن الفريق لن يتعجل عودته قبل أن يكون جاهزًا تمامًا وفي كامل لياقته.

وأكمل مدرب الحراس الهولندي: "في الوقت الحالي، يواصل أليسون العمل على رفع مستوى لياقته واستعادة قوته مرة أخرى، ولقد قام ببعض التدريبات على الإمساك بالكرة والتمرير والركض على أرض الملعب خلال الأيام القليلة الماضية. حالته تتحسن كل يوم، ولكن من الصعب التكهن بموعد عودته للمباريات الآن. إصابته لم تكن سهلة، لذلك أعتقد أنه لا يزال بحاجة لبعض الوقت للتعافي. نحن نراقب حالته بشكل يومي وسنرى ما ستؤول إليه الأمور".