"شعرت بالاندهاش لأنني لم أكن أعلم مدى حب أنصار ليفربول لي".

يتحدث مومو سيسوكو عن اللحظة التي أصيب فيها والدموع تنهال من عينيه عبر شاشة التلفزيون الفرنسي، عقب وصول رسائل من المشجعين خارج آنفيلد على هامش الفوز على أرسنال 3-1 في الدوري الإنجليزي.

وقضى لاعب الوسط المالي، فترة وصلت إلى موسمين ونصف مع الريدز، خلال الفترة بين عامي 2005 و2008.

وقال سيسوكو لموقع ليفربول: "أنا سعيد للغاية وفخور للغاية. عندما تلعب في نادي عالمي مثل ليفربول، أنت فقط تريد أن تلعب بشكل جيد وتترك للجماهير شيئاً ما. ما رأيته من رسائل الجماهير، يعني أنني تركت لهم شيئاً، وأنا فخور بهذا".

"حينما أتحدث مع أطفالي وأصدقائي عن فترة لعبي مع ليفربول، هم يشعرون بالصدمة. هو شيء تحتاج إلى أن تعيشه لتتمكن من فهمه".

بعد أن عمل تحت قيادة رافا بينيتيز في فالنسيا، انضم سيسوكو إلى ليفربول في يوليو 2005، وشارك في 87 مباراة وفاز بكأس إنجلترا 2006.

إلى جانب ستيفين جيرارد وتشابي ألونسو وخافيير ماسكيرانو، كان المالي الدولي جزءً من أفضل خط وسط في العالم، ولا يزال الهتاف الجذاب الذي قامت الجماهير بتأليفه للتباهي برباعية خط الوسط، عالقاً في ذهن سيسوكو.

وأضاف صاحب الـ34 عاماً: "نعم أنا أغنيها، وأنا فخور بها للغاية. هو شيء مميز بالنسبة لي. أطفالي يتحدثون الإنجليزية، وفي بعض الأحيان يقومون بغنائها لي. كان الأمر رائعاً أن ألعب مع هذا النوع من اللاعبين. استمتعت كثيراً بهذا".

"بالنسبة لي كان ذلك أفضل وقت. كانت أفضل كرة قدم أقدمها. لعبت بشكل جيد. اسمي بات كبيراً وانتقلت بعدها إلى يوفنتوس، ولكن لأكون أميناً، فترتي مع ليفربول هي الأفضل على الإطلاق".

كادت مسيرة سيسوكو أن تنتهي وهو الـ21 من عمره. خلال مباراة في دوري أبطال أوروبا أمام بنفيكا عام 2006، تعرض اللاعب لركلة في وجهه تسببت في فقدانه البصر بعينه اليمنى.

وأكمل اللاعب: "لم أتعافى بالكامل، وما زلت أعاني من بعض الأضرار الناجمة عن هذه الإصابة. كانت كبيرة للغاية. عقب الإصابة قال لي الطبيب إن مسيرتي مع كرة القدم انتهت، لكنني قاتلت وعدت".

في يناير 2008، غادر سيسوكو ليفربول إلى يوفنتوس، ليمثل 13 نادياً خلال مسيرته المهنية، من بينها باريس سان جيرمان وفيورنتينا وليفانتي، كما قضى بعض الوقت في الهند والصين وإندونيسيا والمكسيك، وكانت المحطة الأخيرة في نادي سوشو بدوري الدرجة الثانية الفرنسي، وهو الآن يفكر في المرحلة المقبلة من مسيرته.

وأوضح سيسوكو: "الآن أنا أفكر. القرار المقبل سيكون كبيراً للغاية بالنسبة لي. إذا قررت إنهاء مسيرتي، سأكون فخوراً بما قدمته مع كرة القدم التي سأبقى معها بدون شك حتى بعد الاعتزال لأنها حياتي".

"لا أتواجد في ليفربول بانتظام لأنني أسافر كثيراً، ولكن ربما بعد إنهاء مسيرتي، سيكون لدي الوقت للتواجد في ليفربول وحضور بعض المباريات".