نجح ليفربول في العودة من لندن بالفوز على تشيلسي بهدفين مقابل هدف في الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي، ليواصل الريدز تصدره لجدول الترتيب برصيد 18 نقطة من الفوز في 6 مباريات.

سجل ثنائية الريدز ترينت أليكساندر-أرنولد وروبيرتو فيرمينو في الدقيقتين 14 و30، بينما أحرز هدف أصحاب الأرض الوحيد نجولو كانتي في الدقيقة 71.

بدأ يورغن كلوب المباراة بتشكيل مكون من أدريان في حراسة المرمى، أمامه الرباعي ترينت وجويل ماتيب وفيرجيل فان دايك وأندي روبرتسون، وثلاثي الوسط جوردن هندرسون وفابينيو وجيني فينالدوم، وفي الهجوم الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني وفيرمينو.

الشوط الأول

المباراة بدأت بهجمات متبادلة بين الفريقين، لكنها كانت هجمات لم ترقى لمستوى الخطورة المطلوب. ماني نجح في الحصول على ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، مررها صلاح بالكعب لترينت في كرة يبدوا أنها خدعت لاعبي تشيلسي، ليسددها الأخيرة صاروخية داخل الشباك.

عقب الهدف، زاد أصحاب الأرض من محاولاتهم الهجومية على أمل تدارك الموقف سريعا وتسجيل التعادل. ووصلت نسبة الاستحواذ في أول ثلث ساعة إلى 55% لتشيلسي مقابل 45% لليفربول. وكاد لأصحاب الأرض ان يتحقق مبتغاهم، لولا تألق أدريان في التصدي لانفراد من أبراهام،محافظاً على تقدم الريدز.

شهدت الدقيقة 28 إثارة بالغة، بتسجيل أزبيليكويتا هدف التعادل للمضيف، إلا أن تقنية الفيديو ألغت الهدف لوجود تسلل. عقب الهدف مباشرة، يتحصل ليفربول على ركلة حرة، تصل بتمريرة قصيرة إلى ترينت في الجانب الأيسر، الذي أرسل الكرة عرضية متقنة داخل منطقة الجزاء، حولها فيرمينو برأسية داخل الشباك.

قبل نهاية الشوط الأول، كاد صلاح أن يسجل الثالث، عقب مرور رائع من الجانب الأيمن اتبعه بتصويبة إرتطمت بالدفاع وذهبت إلى ركنية. ومع نهاية الشوط الأول بلغت نسبة الاستحواذ 53 % لليفربول مقابل 47 % لتشيلسي، وكما أرسل الريدز تسديدين بين الثلاث خشبات مقابل واحدة فقط لأصحاب الأرض.

الشوط الثاني

البداية جاءت بمرور لمحمد صلاح من الجانب الأيمن، ولكن تدخل توموري معه وأبعد الكرة لركنية. كاد ليفربول أن يسجل الثالث بعرضية من ترينت قابلها فيرمينو بتصويبة أبعدها الحارس كيبا إلى ركنية.

اعتمد لاعبو تشيلسي على التمريرات القصيرة في منتصف الملعب ليفربول في محاولة لإيجاد ثغرة في دفاعات ليفربول، وقبل أن يطلق كانتي تسديدة من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الأيسر بقليل.

ومن كرة بمجهود فردي من كانتي، مر لاعب تشيلسي لداخل منطقة الجزاء وسدد كرة سكنت أقصى يسار أدريان. وهاجم تشيلسي بقوة في اللحظات الأخيرة، وأرسل ألونسو كرة عرضية من جهة اليسار قابلها باتشواي برأسية مرت بجوار القائم الأيسر بقليل. وواصل ألونسو إرسال العرضيات مرسلا عرضية آخرى من جهة اليسار قابلها ماسون ماونت بتصويبة مرت أعلى العارضة.

ويستعد ليفربول لمواجهة إم كي دونز يوم الأربعاء المقبل، في الجولة الثالثة من كأس الاتحاد الإنجليزي.