بدأت استعدادات ليفربول لمباراة يوم السبت في الدوري الممتاز ضد واتفورد برسائل مبدئية في ميلوود.

بعد يومين من الفوز الكبير على وست هام يونايتد 3-2 على ملعب آنفيلد - الذي تحقق بعد تأخر الفريق في النتيجة بداية الشوط الثاني - كان الشفاء الجسدي مختلطًا تمامًا بالتخطيط الأولي للرحلة فيكاريج رود.
يعتقد بيب لايندرز، مساعد المدير الفني، أن اللاعبين سيكونون غير مدركين أن الحصة التدريبية مصممة ليس فقط لتجديد حالتهم بل لتدريب أذهانهم وجسدهم على التحدي التالي الذي ينتظرهم.
وقال لايندرز لموقع Liverpoolfc.com خلال محادثة معه ظهر يوم الأربعاء: "كانت جلسة اليوم حول الفريق حقًا، ما الذي يجعلنا أقوياء. قبل ثلاثة أيام من المباراة، لذلك نحن نركز حقًا على ما يمنحنا الاستقرار. هناك شيء واحد، بالطبع، هو الضغط المضاد، ولكن أيضًا التمريرات السريعة. تغيير الاتجاه مع الدفاع الجيد. هذا اليوم. إذا كنت تتحدث عن التفاصيل فيما يتعلق بالمنافس، وبسبب العديد من المباريات المتعاقبة، في اليوم السابق للمباراة، كيف يمكننا الإعداد الاستراتيجي؟ كيف سنضغط عليهم حقًا؟. ولكن هناك بالفعل رسائل صغيرة من قبل في اليومين والثلاثة أيام السابقة للمباراة [تؤثر] عليها، لكن اللاعبين لا يعرفون هذه الرسائل - التدريبات [مصممة لإعطائهم معلومات]".
إن الرسالة التي تأتي من غرفة تبديل الملابس والمدير الفني طوال فترة مسيرة ليفربول الحالية الغير المسبوقة والتي بلغت 79 نقطة من 27 مباراة في الدوري هذا الموسم هي تركيزهم على المباراة المقبلة فقط.
يحب لايندرز، وهو الآن في فترته الثانية كجزء من فريق التدريب الموثوق به مع يورغن كلوب، إلقاء نظرة أكثر تفصيلاً على الموقف.
وأوضح الهولندي: "هذه المجموعة والإدارة لها طابع التركيز فقط، وليس على الفوز. نركز حتى فقط على اليوم وليس على المباراة أو التدريب فقط، نركز على القيام بعملنا جيدً، اليوم يدور حول الاستشفاء في اليوم الثاني لعدد قليل من اللاعبين، وبالتالي فإن التركيز هو في الحقيقة على الاستشفاء بطرق مختلفة على أرض الملعب، لجعل الجسم يتحرك، للمساعدة في تسريع عملية الاستشفاء. التركيز على الكرات الطويلة والهوائية، نركز عليها في اليوم التالي للاستشفاء في حالة إجادة المنافس لذلك، لدينا تقنية للسيطرة عليها. كلما زاد ضغطنا، ستأتي المزيد من الكرات الطويلة ، لذا يجب أن تكون لعبة الكرة الثانية أفضل لدينا. أعتقد حقًا أنه كلما كنا أفضل دفاعيًا، كان الهجوم أسهل. في المباراة الأخيرة، لم نهاجم - أو لم نكن ندافع بطريقتنا المعتادة - لذلك لم نهاجم بالطريقة الصحيحة وهذا هو السبب في أننا واجهنا صعوبات، الدفاع والهجوم مرتبطان حقًا ببعضها البعض. إذا كنت ترغب في الفوز، وإذا كنت تريد أن تذهب بعيدًا، فيجب عليك السيطرة على كل شيء. كل مرحلة في أفضل طريقة ممكنة. لا نتحدث عن الكمال، ولكن أفضل طريقة ممكنة. يجب أن تكون مسيطرًا في كل جزء من الملعب وهذا شيء نحن جيدون فيه. إذا كان يتعين علينا الدفاع، فإننا ندافع. إذا كان علينا أن نهاجم، فإننا نهاجم".
وأضاف لايندرز: "لطالما قلت دائمًا إن الفريق الذي بدأ موسم دوري أبطال أوروبا العام الماضي ليس الفريق الذي فاز بها. لقد قام الفريق بالفعل بخطوات تطور مستمرة، وقام اللاعبون بخطوات تطور فردية باستمرار. هذا بالطبع مرضي وهذا ما يجب أن يكون عليه الأمر. لكن الأمر لا يأتي إلا لأننا نركز كل يوم على عملنا؛ فزنا، لكنها نتيجة منطقية للتخطيط والإعداد". 

هناك حدود للتخطيط والإعداد، بالطبع.
بعد بدء المباراة، بإمكان المنافس تغيير التشكيل أو التكتيك أو الأفراد بشكل كبير. كان بإمكانهم إيجاد طريقة لخنق الأساليب التي يستخدمها ومساعدوه.
لذلك، فإن المراحل المبكرة من المباراة هي فترة حاسمة، وهي فرصة لتعديل نهج الفريق عند الضرورة.
وقال لايندرز: "هناك شيء واحد نريد أن نفعله دائمًا هو تطبيق أسلوبنا ضد من نلعب، أينما نلعب خارج أو داخل ملعبنا، سواء كان المنافس برشلونة أو ترانمير. نريد أن نظهر جوعنا، شغفنا، ونريد أن نمتلك الكرة. هذه الأشياء لا تتغير ولكن هناك الكثير من التفاصيل حولها، بالطبع، في التحضير للقاء. من المهم أن نفهم كل التفاصيل. هذا ما يعجبني في فريقنا، لأنهم يعتمدون على أنفسهم، كثيرًا ما حلوا المشكلات بالفعل قبل تدخلنا".
لقد عززت قدرة ليفربول على إيجاد طرق للفوز هذا الموسم فارق النقاط في صدارة الدوري برصيد 22 نقطة.
لقد كانت سمة احتاجوا إليها مرة أخرى مساء الاثنين حيث، هدد وستهام بإنهاء سلسلة من الانتصارات بلغت 44 مباراة.

كانت النتيجة في النهاية هي الفوز بنتيجة 3-2، بهدف في الدقيقة 81 لساديو ماني على ملعب آنفيلد، ليحقق الفريق الفوز الثالث عشر بفارق هدف واحد في الدوري هذا الموسم.
وقال لايندرز: "ترى الكثير من الفرق يغيرون تشكيلهم، ويحاولون تدمير، أو الإعداد للتدمير، طريقتنا في اللعب. لذلك نحن بحاجة إلى لاعبين وفريق قادر على التكيف باستمرار لتدمير ما يحاولون تدميره. ذلك جيد. داخل منظومتنا، اللاعبون قادرون باستمرار، بطريقة عفوية، على تجاوز العقبات التي يضعها أمامنا المنافسون. ويمكنهم دائما العودة إلى مبادئنا. هذا أمر مرضٍ حقًا، وربما يكون أكثر إرضاءً من الفوز أو من تقديم أداء جميل في الملعب. وهي مبادئ تأتي من القلب، فقط بالسعادة والحرية. ترى ذلك في اللاعبين. أعتقد دائمًا أنه [مع] فريق سعيد ولاعبين سعداء، فإن الفريق يحقق انتصارات أكثر".

أقر جوردن هندرسون أن تكراره في مقابلات ما بعد المباريات بأن ليفربول لم يضمن فوزه باللقب حتى الآن أصبح"مملاً".
لكنه التزام أدى للنجاح.
وكلمات القائد، التي رددها زملائه في الفريق، ليست مجرد كلمات بلا معنى.
قال لايندرز: "إنها تكشف عن شخصياتهم. يقول ذلك الكثير عنهم لأنهم لا يقولون هذه الأشياء فقط - بل ينفذونها.  لا تنسى، لقد قطعنا شوطًا طويلًا. خسرنا نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل الفوز به الموسم الماضي، ضيعنا لقب الدوري الممتاز بفارق نقطة واحدة. لكننا واصلنا العمل والتركيز، لأن لدينا منافسين أقوياء والعمل لا يتوقف. وهذا يكشف مدة جودة هذا الفريق، فهناك فارق أن تصل لمستوى كبير، وشيء آخر أن تكون على هذا المستوى ولا تزال ترغب في التقدم. هذه جودة. هذا هو الفرق بين فريق جيد وفريق كبير. هناك العديد من الفرق التي تتخذ هذه الخطوات ولكن بعد ذلك، هل يمكنك القيام [المزيد]؟ هذا ما يعجبني، أننا نحافظ على أفضل لاعبينا ونضيف لاعبين من الأكاديمية، لأنهم يمتلكون هذه الجودة والقلب بالطبع. تغيير الأشياء الصغيرة باستمرار ولكن مع معرفة أين نريد أن نذهب، ومعرفة أننا نريد أن نصبح أفضل قليلاً، وليس الكمال، فقط نصبح أفضل قليلاً كل يوم. هذا يصنع الفارق".