واصل ليفربول مسيرة الانتصارات في الدوري الإنجليزي الممتاز، وتمكن من العودة بفوز ثمين من العاصمة لندن على فريق المدرب خوسيه مورينيو بنتيجة 1-0 في مباراة مثيرة شهدت ندية كبيرة من جانب توتنهام.

 

لكن هدف البرازيلي روبيرتو فيرمينو في الدقيقة 37 من زمن الشوط الأول ضمن نقاط المباراة الثلاث لرجال المدرب كلوب والعودة لليفربول بفوز ثمين في سباق اللقب.

وبهذه النتيجة استمر الريدز في احتلال صدارة جدول الترتيب برصيد 61 نقطة بفارق 16 نقطة عن أقرب منافسيه. 

التشكيل

توجه كلوب لمواجهة مورينيو بالتشكيل التالي: أليسون بيكر؛ ترينت أليكساندر-آرنولد، جو غوميز، فيرجيل فان ديك، أندي روبرتسون؛ جورجينيو فينالدوم، جوردن هندرسون، أليكس أوكسليد-تشامبرلين؛ محمد صلاح، روبيرتو فيرمينو، ساديو ماني. 

الشوط الأول

لم ينتظر ليفربول حيث، بادر للهجوم عقب صافرة البداية مباشرة، مباغتًا توتنهام على ملعبه ووسط جماهيره. 

في الدقيقة الثانية وصلت الكرة لفيرمينو داخل منطقة الجزاء وراوغ مدافع توتنهام ببراعة ثم سدد بيسراه وأخرجها الدفاع من على خط المرمى، لتعود الكرة إلى تشامبرلين الذي سدد كرة قوية ردها القائم في أول وأخطر فرص الريدز في اللقاء. 

استحوذ ليفربول على الكرة وواصل الضغط من أجل التقدم، بينما اعتمد توتنهام على الهجوم المضاد والتسديد البعيد الذي لم يشكل أي خطورة على مرمى أليسون. 

في الدقيقة 23 كاد المدافع فان دايك أن يفتتح التسجيل من رأسية داخل منطقة الجزاء، تصدى لها جازينجا حارس توتنهام ببراعة. 

من لعبة مشتركة بين ثلاثي الهجوم بدأت من تمريرة بينية من صلاح لفيرمينو الذي مرر بدوره لأفضل لاعبي أفريقي هذا العام، ماني الذي سدد الكرة مباشرة لكنها مرت أعلى من المرمى في الدقيقة 35. 

جاء الحل أخيرًا بأقدام برازيلية، في الدقيقة 37 مرر محمد صلاح كرة رائعة لفيرمينو، الذي راوغ مدافع توتنهام ببراعة، ثم سدد كرة بيسراه قوية لم يتحرك لها الحارس ساكنًا، وتسكن الشباك معلنة تقدم مستحق للريدز في النتيجة بهدف نظيف. 

قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين تقدم محمد صلاح منطلقًا من نصف الملعب بعدما راوغ مدافع توتنهام ببراعة وسدد كرة صاروخية مرت قريبة بجوار المرمى. 

لم تشهد دقائق الوقت المتبقية من الشوط الأول جديدًا على مستوى الفرص والنتيجة ليخرج ليفربول متقدمًا بالأداء والنتيجة في الشوط الأول.

الشوط الثاني

دخل أصحاب الأرض الشوط الثاني بحماس كبير من أجل التعديل، لكن دفاعات الريدز كانت بالمرصاد. 

تألق أليسون وتصدى لتسديدة من أورييه ومنع فرصة تسجيل سانحة في الدقيقة 58. 

بعد مرور ساعة من عمر اللقاء أجرة كلوب التبديل الأول وأخرج تشامبرلين وأشرك بدلًا منه آدم لالانا. 

وصلت كرة عرضية على رأس ماني في الدقيقة 66 داخل منطقة الجزاء، سددها المهاجم السنغالي بقوة لكن الحارس جازينجا تصدى لها ببراعة. 

واصل ليفربول الاستحواذ على الكرة بنسبة وصلت إلى 77% في الدقيقة 80 - بينما واصل توتنهام البحث عن هدف التعديل وسط انضباط دفاعي من ليفربول. 

حل ديفوك أوريغي كثاني بدلاء ليفربول في اللقاء بدلًا من ماني في الدقيقة 81. 

في الدقيقة 91 تلقى أوريغي الكرة على حدود منطقة الجزاء وسط مدافعي توتنهام، راوغ البلجيكي أكثر من لاعب حتى وجد مساحة للتسديد وسدد كرة قوية لكن جازينجا كان في المكان الصحيح وتصدى للكرة بسهولة. 

في الدقيقة 92 جاء التبديل الأخير في صفوف الريدز بخروج المصري محمد صلاح ونزول البديل شيردان شاكيري. 

لم تشهد المباراة جديدًا في النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للريدز بهدف نظيف.