بهدف نظيف سجله روبيرتو فيرمينو في الدقيقة 37، حقق ليفربول فوزًا هامًا على مضيفه توتنهام في الجولة الثانية والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

في السطور التالية، نستعرض أبرز الإحصاءات وردود الأفعال حول تلك المباراة التي وسع بها ليفربول الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه في صدارة ترتيب الدوري إلى 14 نقطة.

 

قالوا...

كلوب: "كان علينا أن نقاتل حتى النهاية من أجل ضمان الفوز. كان بإمكاننا قتل المباراة مبكرًا، وحتى الدقيقة 72 أو 73 كانت نسبة استحواذنا على الكرة 77 أو 80%، وهذه لم تكن بالمهمة السهلة في ملعب صعب كهذا. لقد كانت مباراة مثيرة، وأعتقد أننا استحقينا النقاط الثلاث".

أليسون بيكر: "حققنا فوزًا رائعًا. مواجهاتنا ضد توتنهام دائمًا ما تكون صعبة، وهذه المباراة كانت صعبة أيضًا، ولكن أعتقد أننا أبلينا بلاءً حسنًا. نحن نمتلك مجموعة كبيرة من اللاعبين الممتازين، وفيرمينو أحد أهم اللاعبين في الفريق، ليس فقط بأهدافه، ولكن بتحركاته وطريقة لعبه أيضًا".

 

أرقام قياسية

بالفوز على توتنهام، امتد سجل ليفربول الخالي من الهزائم في الدوري الإنجليزي إلى 38 مباراة، جمع خلالها الريدز 104 نقطة من 33 فوزًا وخمسة تعادلات، ليحطم بذلك رقم مانشستر سيتي وتشيلسي السابق (102 نقطة) عامي 2018 و2005 على الترتيب.

كذلك، شهدت مباراة أول أمس تسجيل روبيرتو فيرمينو خامس أهدافه في آخر ست مباريات، والتاسع له هذا الموسم. جدير بالذكر أن أهداف المهاجم البرازيلي التسعة جاءت جميعها بعيدًا عن آنفيلد.

أيضًا، حافظ ليفربول على نظافة شباكه في ست مباريات متتالية للمرة الأولى منذ ديسمبر من عام 2006.

الموقف الحالي

في مباراة مانشستر سيتي، صاحب المركز الثاني، ضد مضيفه أستون فيلا، سجل سيرجيو أجويرو ثلاثة أهداف، ليصبح أفضل هداف أجنبي في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما وصل عدد الأهداف التي سجلها مع السيتي على مدار تسعة مواسم 177 هدفًا، متفوقًا على الفرنسي تييري هنري، والذي أحرز 175 هدفًا مع آرسنال.

بذلك الفوز، ارتقى فريق المدرب بيب جوارديولا إلى المركز الثاني في جدول الترتيب، متخطيًا ليستر سيتي، والذي تعرض للهزيمة الثالثة له في آخر خمس مباريات، هذه المرة أمام ضيفه ساوثهامبتون بهدفين لهدف.

ما القادم؟

تنتظر ليفربول يوم الأحد القادم مواجهة كبيرة ضد مانشستر يونايتد، وهو الفريق الوحيد الذي نجح في انتزاع نقطة من الريدز في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، حيث تعادل الفريقان بهدف لمثله في أكتوبر الماضي. ويدخل يونايتد مباراة الأحد منتعشًا بفوزه الأخير على نورويتش سيتي برباعية نظيفة، بينما يسعى الريدز لمواصلة سلسلة الانتصارات والتحليق في الصدارة.