"استمر نادينا لسنوات عديدة لدرجة أن الفوز بالبطولات أصبح تقليداً، ولا أريد كسره". كلمات جو فاجان بعد أن حصل على أول لقب كبير له كمدرب ليفربول الذي سجل رقما قياسيا في الكرة الإنجليزية.

قبل 36 عامًا بالضبط في هذا اليوم، تفوق الريدز على إيفرتون 1-0 في مباراة إعادة نهائي كأس الدوري. ورفع النادي هذا الكأس للسنة الرابعة على التوالي - وهو إنجاز لم يتحقق من قبل أو منذ ذلك الحين.

قائمة الفرق التي حققت الفوز بكأس الرابطة لأعوام متتالية

ليفربول - أربعة (1981، 1982، 1983، 1984).

مانشستر سيتي - ثلاثة (2018، 2019، 2020).

مانشستر يونايتد - اثنان (2009، 2010).

نوتينجهام فورست - اثنان (1978، 1979 و1989، 1990).

بالنسبة لفاجان، على الرغم من ذلك، كانت مجرد حالة عمل كالمعتاد في موسمه الأول منذ خلفه بوب بيزلي. وقال "لا تنسوا أبدا، لقد كان عصر بوب بيزلي هو الذي جلب اللاعبين إلى هنا".

كان الروتين مألوفًا، الحصول على أول لقب متاح في الموسم والبناء عليه.

في 1981-1982، 1982-83 و 1983-84، جمع الفريق ألقاب الكأس بالدوري وبالكؤوس الأوروبية أيضًا، في موسمي 1981 و1984 على خلفية النجاح في كأس الحليب آنذاك.

يتذكر روني ويلان الفائز ثلاث مرات باللقب: "في ليفربول في ذلك الوقت، الفوز بلقب كان أمرًا عاديًا، يقول الكثير عن روح ليفربول".

وفاز النادي بالمسابقة لأول مرة عام 1981 بفوزه على وست هام في فيلا بارك في الإعادة. قال القائد فيل تومسون: "بمجرد فوزنا باللقب، لا يمكننا التوقف عن الفوز به".

ثم تم التغلب على توتنهام ومانشستر يونايتد في النهائيات التالية، وانطلق ليفربول في مسار التاريخ.

تغلب على برنتفورد، فولهام، برمنجهام سيتي، شيفيلد وينزداي ووالسول وضع فريق فاجان مع إيفرتون في نهائي ميرسيسايد الأول في ويمبلي.

انتهى هذا اللقاء بدون أهداف وكان من المقرر لعب الإعادة بعد ذلك بثلاثة أيام بمدينة مانشستر.

تم حسم اللقاء في الدقيقة 21 بهدف لجرايم سونيس.

اعترف صاحب الهدف في مقابلة مباشرة بعد المباراة بينما كان يمسك بزجاجة حليب مقدمة له: "لقد أخطأت في التحكم في الأمر. في العادة لم أكن لأسدد بيساري، في العادة كنت لأمررها. لكن لم يكن هناك مساحة للتمرير، لذا سددت الكرة".

وهكذا، تبع ذلك روتين مألوف، تسليم ميداليات ورفع الكأس. ومع ذلك  كان عرض الكأس فريدًا قليلاً هذه المرة.

قال سونيس: "لقد كانت الأمر مختلفًا قليلاً عندما تم تقديم الكأس إلينا. وقع أحد المشجعين في الطريق بيني وبين بروس جروبيلار بينما كنا نركض للأحتفال أمام المرمى ولكن كل ذلك كان ممتعاً".