يتعامل ترينت أليكساندر-أرنولد مع مكانته في الفريق كأحد خريجي الأكاديمية بشكل جاد، وقد حصل الظهير الأيمن على أغنيته الخاصة بالفعل، وهي علامة يعتز بها ترينت كلما ذهب للملعب.

وقال صاحب الرقم 66: "عندما سمعت الأغنية لأول مرة في حياتي، كانت من أكثر اللحظات التي شعرت خلالها بالفخر. أعلم أن هذا الأمر ليس مفروغاً منه، وأنه من الصعاب الحفاظ على ذلك".

"شرف لي أن أكون من خريجي الأكاديمية. لكل شخص نفس المعتقدات ونفس الدافع للنجاح ونفس أخلاقيات العمل الجاد والمثابرة. الشغف بما يؤمنون به هائل في هذه المدينة".

ترينت صاحب الـ125 مباراة مع الريدز منذ ظهوره الأول في أكتوبر 2016، قبل توقف الموسم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، عادل رقمه القياسي كأكثر مدافع يصنع أهدافاً خلال موسم برصيد 12 هدفاً.

وقال ترينت: "أود قول إنني لم أظهر بإمكانياتي الكاملة على الإطلاق. لم أصل بعد إلى المكان الذي أريده. لا يزال أمامي الكثير من التطور والعمل الذي ينبغي علي القيام به".

"بالنسبة لي الأمر يتعلق فقط بلعب كرة القدم. أريد المشاركة في كل مباراة والفوز في كل مباراة. أريد أن أكون قادراً على المنافسة قدر الإمكان.

أحاول بذل المجهود بقدر المستطاع لمساعدة الفريق على الفوز. أي تكريم فردي لا يقترب من فوز الفريق بلقب".

وعند سؤاله عن المدرب يورغن كلوب، أجاب ترينت: "لا يُصدق"، متابعاً: "كشخص ومدرب هو لا يُصدق. هو نفس الشخص الذي تراه على شاشة التلفزيون. هو شخص  محب ويهتم بكل من هم حوله".

"هو يهتم بأسرته واللاعبين والطاقم المعاون. هو يعامل الجميع على قدم المساواة. هو عاطفي لكنه يعرف كيف يسيطر على الأمور. هو يعرف جيداً ما يجب أن يقال وكيف يجب أن يتحدث بالأسلوب المناسب في الوقت المناسب".