تعبر كلمات أغنية "لن تسير وحدك أبدًا" عن وقوف جماهير ليفربول مع النادي في أوقات الانتصار والهزيمة على حد سواء، ولذلك يؤمن القائد جوردن هندرسون أن الإيمان بروح وكلمات الأغنية من شأنه أن يساعد الناس على دعم بعضهم البعض في ظل الفترة العصيبة التي يعيشها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا.

في حوار حصري أجريناه مع قائد الريدز عن طريق الفيديو، أوضح هندرسون أنه يشتاق للعب كرة القدم، ولكنه في الوقت نفسه شدد على أن هناك أشياء أخرى أكثر أهمية في العالم في الفترة الحالية. كذلك، تحدث صاحب القميص رقم 14 عن كيفية تواصل اللاعبين مع بعضهم البعض في ظل الظرف الراهن وعن مواصلتهم التدرب كل في منزله لكي يكونوا في لياقة بدنية جيدة حينما يعود النشاط الكروي مرة أخرى.

شاهدوا الحوار كاملًا في الفيديو أدناه أو تابعوا قراءة السطور التالية، والتي ننشر فيها نص الحوار بالكامل...

لم نعتد إجراء الحوارات بهذه الطريقة، ولكن العالم بأسره يمر بفترة عصيبة الآن...كيف تصف هذا التحدي، ليس فقط كلاعب كرة ولكن كزوج ووالد؟

نعم، إنه تحد صعب للغاية، خاصة عندما تمتلك ثلاثة أطفال لا يكفون عن الركض في المنزل! في الوقت نفسه، أنا ممتن لهذا المنزل الجميل الذي أعيش فيه، والملحق بحديقة جميلة أيضًا أستطيع الجلوس فيها ومشاهدة الأولاد وهم يلعبون. أدرك جيدًا أن هذه رفاهية لا يمتلكها أناس كثيرون، ولذلك أشعر أنني من المحظوظين. أنا أقضي معظم الوقت مع زوجتي وأبنائي، وهذا يجعل الأمر أكثر سهولة. أعلم أن هناك كثير من الناس يعانون من العديد من المشاكل في الوقت الحالي، وأود أن أستغل هذه الفرصة لأعرب عن تضامني معهم.

دائمًا ما ترتكز عقلية لاعب كرة القدم على التركيز في المباراة التالية في حالة الخسارة، وفي الظرف الراهن جميعنا ندرك أن هناك أشياء أهم من كرة القدم...

لا أحد يفكر في كرة القدم الآن. بالطبع نود كلاعبين العودة إلى الملاعب مرة أخرى، ولكن بكل تأكيد هناك مشاكل أكبر وأكثر أهمية من كرة القدم في العالم في الوقت الحالي. علينا بذل كل ما في وسعنا من أجل دعم عائلاتنا والبقاء في أمان والالتزام بتعليمات الأمن والسلامة التي ترد إلينا. أتمنى أن تنتهي هذه الأزمة في أقرب وقت وأن تعود الحياة إلي طبيعتها من جديد قريبًا.

هل هذا هو التحدي الأصعب بالنسبة لك على مدار مسيرتك كلاعب؟

إنه تحد مختلف تمامًا. أعتقد أن الإصابات هي العثرات الأكبر في مسيرتي، ولكن هذا تحد جديد علينا جميعًا. لقد قضيت وقتًا طويلًا مع زوجتي وأبنائي في الأسبوعين الماضيين، ولذلك أحاول أن أكون إيجابيًا. أسعد كثيرًا بقضاء الوقت مع أبنائي كل يوم ومساعدتهم في واجباتهم المدرسية، ولكن عندما يتعين عليّ البقاء في المنزل طوال اليوم، يصبح الأمر أكثر صعوبة كما يعلم الجميع! أعلم أن هذا الوضع سيستمر لفترة طويلة، ولكن يجب علينا أن نحاول الحفاظ على إيجابيتنا والاستمتاع بالوقت قدر الإمكان.

هل ازداد تقديرك لدور المعلمين والعمل الذي يقومون به كل يوم؟ وما هو دورك كوالد فيما يتعلق بالعملية الدراسية في المنزل في الفترة الحالية؟

في الواقع، العملية الدراسية مستمرة عبر الإنترنت، والمعلمون على تواصل دائم مع الأولاد، ولكني أحاول تقديم المساعدة أيضًا وأستمتع بذلك. كما قلت، لم أكن أحظ بالكثير من الوقت لتقديم مساعدة كبيرة لأبنائي في هذا الصدد، وكان دوري مقتصرًا على تقديم قدر يسير من المساعدة في الواجبات المنزلية عندما يعودون من المدرسة، ولذلك أحاول الاستفادة من الوضع الحالي في بذل جهد أكبر معهم.

كيف تصف التدريبات التي تجرونها الآن؟ أعتقد أن الأمر مختلف بعض الشئ كونك تتدرب منفردًا...

نعم، الأمر مختلف. لقد تم وضع برامج تدريبية خاصة لنا كلاعبين لاتباعها في المنزل، ولكن الأمر أشبه بفترة ما بعد انتهاء الموسم. لقد رزقت بطفل جديد حديثًا، ولذلك لا أستطيع تخصيص وقت محدد للقيام بالتدريبات كل يوم، وإنما أتدرب حينما تسنح الفرصة لذلك. حتى الآن، أعتقد أنني في حالة بدنية جيدة.

نعلم أن هناك حالة من التفاهم والتجانس الكبير بين اللاعبين في الفريق، وبكل تأكيد أنتم تتواصلون مع بعضكم البعض عن طريق واتساب وما إلى ذلك...ما حجم نشاط اللاعبين الآن على وسائل التواصل الاجتماعي؟

لدينا مجموعة كبيرة على واتساب، والجميع يقومون بإرسال الرسائل ومقاطع الفيديو وغيرها إلى بقية أعضاء المجموعة باستمرار. لطالما كنا نقضي معظم أيامنا ونسافر سويًا وما إلى ذلك، ولذلك ألا نرى بعضنا البعض لفترة طويلة فهو أمر غريب، خاصة في هذه الفترة من عمر الموسم. كما قلت، الوضع أشبه بفترة ما بعد انتهاء الموسم، ولكن ما يجعل الأمر غريبًا هو التوقيت فقط. الآن، ليس أمامنا شيء نفعله سوى البقاء في المنزل.

هل تعي ضرورة التواصل مع اللاعبين الشباب ومحاولة رفع روحهم المعنوية في هذه الفترة الصعبة على الجميع؟

نعم، أعتقد أنه من المهم أن نظل على تواصل مع الناس، خاصة اللاعبين الشباب. البعض يمكنهم التكيف مع الوضع بصورة مختلفة عن الآخرين، ولقد تحدثت مع بعض الشباب الذين يعيشون وحدهم، وأعلم أن الوحدة تزيد من صعوبة الوضع. بالطبع عندما يكون لديك زوجة وأبناء فهذا يجعل الأمر أكثر سهولة، وربما أصعب في بعض الأوقات! لقد مر أسبوعان الآن وربما سنبقى في منازلنا لبضعة أشهر، لذلك من المهم أن نتأكد من أنهم بخير دائمًا.

أحيانًا ننسى أن هؤلاء اللاعبين لا يزالون في ريعان الشباب وننظر إليهم كنجوم تتلألأ في سماء الكرة الأوروبية، ولكن البعض منهم يعيشون بعيدًا عن بلدانهم وأسرهم...

هذا صحيح، وخاصة عندما تعيش بعيدًا عن بلدك. ربما يشعر بعضهم بالوحدة، ولكن الجميع في النادي يحرصون على تقديم الدعم لهم دائمًا. سنحاول القيام ببعض التدريبات بشكل منفرد ولكن في توقيت واحد عبر فيس تايم أو أي وسيلة إلكترونية أخرى، وهذا من شأنه أن يساعد كثيرًا في الحفاظ على تواصل اللاعبين مع بعضهم البعض والتقليل من شعور بعضهم بالوحدة.

لقد أبرزت هذه الأزمة الجانب الإنساني في نفوس الجميع، وأصبح هناك تبرعات عديدة لبنوك الطعام وما إلى ذلك...

بكل تأكيد. من المهم أن يتحد الجميع، ليس فقط في النادي وإنما في إنجلترا والعالم بأسره. يجب على الجميع الالتزام بتعليمات السلامة والأمان لنتجاوز هذه الأزمة في أقرب وقت وتعود الحياة إلى طبيعتها من جديد. يتعين علينا أن نساعد بعضنا البعض في هذا الظرف الصعب، وبإمكاننا جميعًا أن نلمس الدعم الكبير الذي يتلقاه العاملون في القطاع الصحي، وهذا أمر شديد الأهمية. كلاعبين، لا نريد أن نكتفي بالبقاء في منازلنا فقط، ولقد قدم الكثير منا دعمًا كبيرًا بالفعل لبنوك الطعام، وأنا على يقين من تقديم اللاعبين للمساعدة كلما سنحت الفرصة لذلك.

لنتحدث قليلًا عن كرة القدم...هل تجد صعوبة في التفكير في اللعبة خلال الفترة الحالية؟

انظر، نحن نحب ونفتقد كرة القدم كثيرًا، ونريد الاستمرار في التدرب واللعب كل يوم، لذلك أن يتم حرماننا من كل ذلك بشكل مفاجئ فهذا أمر صعب. أعتقد أن الجميع سيخرجون من هذه الأزمة بنظرة مختلفة تجاه العديد من الأمور، وأنا أعلم أن هناك أناس كثيرون يعانون من مشاكل عديدة الآن، ونحن نتضامن معهم. يجب علينا الآن الالتزام بالتعليمات التي ترد إلينا، وكما قلت من قبل، أتمنى أن نتجاوز هذه الأزمة في أقرب وقت. يتعين علينا الحفاظ على إيجابيتنا ومساعدة بعضنا البعض، وهذا ما لمسته من الكثيرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لقد كان ولا يزال هناك دعم كبير للعاملين في القطاع الصحي، وهذا هو الشيء الأهم. كرة القدم لا تكتسب أهمية كبيرة الآن، لذلك علينا أن نجد حلًا للخروج من هذه الأزمة أولًا، ثم نفكر في العودة إلى الملاعب.

النشاط الكروي سيعود يومًا ما، ولطالما تميز لاعبو ليفربول بالحفاظ على تركيزهم في أعلى مستوياته بغض النظر عن حجم التحدي الذي يواجهونه...

هذا أمر مهم، ولذلك نحرص على مواصلة العمل والتدرب، لأننا نعلم أن النشاط الكروي سيستأنف إن آجلًا أو عاجلًا. نحن نسعى للحفاظ على لياقتنا البدنية لكي نكون مستعدين للعب من جديد عندما تعود عجلة الدوري الإنجليزي للدوران مجددًا.

هل لديك رسالة للجماهير؟ إنهم يتابعون ما يدور في العالم ولكنهم يشتاقون لفريقهم بشدة...

نحن أيضًا نشتاق إليهم! أود أن أنصحهم بالبقاء في منازلهم والالتزام بتعليمات الحكومة، فإذا التزم الجميع بإرشادات السلامة والأمان، ستمر هذه الأزمة بشكل أسرع. أعتقد أننا سنحتاج للبقاء في منازلنا لفترة طويلة، وهذا ليس بالأمر السهل، ولكن يجب أن نحاول الحفاظ على إيجابيتنا. هذه فرصة كبيرة للعمل بكلمات أغنية "لن تسير وحدك أبدًا"، ولقد شاهدت مقطعًا مصورًا لبعض الممرضات وهن يغنين هذه الأغنية، وأعجبني كثيرًا. مهمتنا الآن هي الالتزام بتعليمات وإرشادات الحكومة وتقديم الدعم لبعضنا البعض، ونتمنى أن نجتاز هذه الأزمة في أقرب وقت لكي تعود الحياة إلى طبيعتها من جديد.