في سبتمبر الماضي، واصل ليفربول بدايته القوية في الدوري الإنجليزي، محققًا ثلاثة انتصارات جديدة.

بعد العودة من التوقف الدولي الأول في الموسم، كان على الريدز مواجهة نيوكاسل يونايتد في آنفيلد، وبعد مرور سبع دقائق فقط من عمر المباراة، وجد ليفربول نفسه متأخرًا بهدف سجله الظهير جيترو ويليامز.

بعد ذلك، استفاق لاعبو ليفربول، ونجح ساديو ماني في إدراك التعادل للريدز، قبل أن يصنع روبيرتو فيرمينو هدفين رائعين لماني ومحمد صلاح، لتنتهي المباراة بفوز أبناء يورغن كلوب بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد. جدير بالذكر أن الهدف الذي سجله صلاح بصناعة من لمسة سحرية لفيرمينو اختير كأفضل هدف للريدز في ذلك الشهر.

بعد ذلك بثمانية أيام، توجه ليفربول إلى ستامفورد بريدج لملاقاة تشيلسي، وتمكن الفريق من العودة من لندن بفوز قوامه هدفين سجلهما ترينت أليكساندر-آرنولد من ركلة حرة مباشرة رائعة وروبيرتو فيرمينو من كرة رأسية مقابل هدف للبلوز سجله نجولو كانتي.

في نهاية الأسبوع التالي، حقق الريدز فوزًا جديدًا هو السابع على التوالي هذا الموسم، هذه المرة على شيفيلد يونايتد على أرضه بفضل هدف جيني فينالدوم من تسديدة حالفه فيها حظ كبير.

في سبتمبر أيضًا، بدأ ليفربول رحلة الدفاع عن لقبه كبطل لدوري أبطال أوروبا، كما خاض أولى مبارياته في كأس كاراباو.

في سان باولو في إيطاليا، تعرض ليفربول للهزيمة أمام نابولي بهدفين نظيفين، أما في كأس كاراباو، فنجح الفريق في تحقيق الفوز على إم كيه دونز بثنائية نظيفة جاءت بتوقيع جيمس ميلنر وكي-يانا هوفر.

 

خارج الملعب، سافر يورغن كلوب وفيرجيل فان دايك وأليسون بيكر إلى ميلان لحضور حفل توزيع جوائز الاتحاد الدولي لكرة القدم عن عام ٢٠١٩، حيث تم اختيار الحارس البرازيلي كأفضل حارس في العالم، كما حصل كلوب على جائزة المدرب الأفضل، بالإضافة لتواجد أليسون وفان دايك ضمن تشكيلة أفضل ١١ لاعبًا.

لاعب الشهر: روبيرتو فيرمينو

أفضل هدف في الشهر: محمد صلاح في مرمى نيوكاسل