في مباراة مثيرة وعكس سير مجريات وقتها الأصلي، ودع ليفربول حامل اللقب مسابقة دوري أبطال أوروبا من دور الـ 16 بعد خسارته بنتيجة 2-3 أمام ضيفه الإسباني أتلتيكو مدريد، في مباراة شهدت تألق كبير لحارس الضيوف أوبلاك.

 

سجل أهداف اللقاء لليفربول فينالدوم (43) فيرمينو (94) بينما سجل أهداف الضيوف اللاعب ماركوس لورينتي هدفين (97، 105) وألفارو موراتا (121).

التشكيل

بدأ كلوب لقاء الإياب أمام أتليتكو مدريد في آنفيلد بالتشكيل التالي: أدريان؛ ترينت أليكساندر-آرنولد، فيرجيل فان ديك، جو غوميز، أندي روبرتسون؛ جورجينيو فينالدوم، جوردن هندرسون، أليكس أوكسليد-تشامبرلين؛ محمد صلاح، روبيرتو فيرمينو، ساديو ماني. 

الشوط الأول

بدأ الشوط الأول بمحاولة كل فريق الاستحواذ على الكرة، بادر الضيوف للتهديد المبكر في الدقيقة الأولى عن طريق دييجو كوستا ويكاد يكون هو التهديد الوحيد للفريق الإسباني حيث، استحوذ الريدز على مجريات الشوط بعدها. 

توغل صلاح من على الطرف الأيمن على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة العاشرة وسدد كرة قوية مرت أعلى من المرمى. 

تبعه هندرسون في الدقيقة الحادية عشر بتسديدة مباشرة قوية مرت بجوار القائم.

قبل مرور ربع ساعة من زمن الشوط الأول أطلق تشامبرلين التهديد الأبرز للريدز بتسديدة قوية تصدى لها ببراعة الحارس أوبلاك. 

استمر استحواذ ليفربول المطلق على الكرة وسط محاولات على استحياء من جانب اتليتكو للخروج من نصف ملعبه ومبادلة رجال كلوب الهجوم، الذين وصلت نسبة استحواذهم على الكرة بعد نصف ساعة من اللقاء إلى 65%.

مرر صلاح كرة رائعة لماني داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 34 سددها السنغالي قوية ولكن أوبلاك تصدى لها بطريقة رائعة. 

استمر أوبلاك في تألقه وبعده دقيقتين فقط تصدى ببراعة لفرصة فيرمينو لتسجيل الهدف الأول. 

حاول تشامبرلين مباغتة أوبلاك المتألق بتسديدة بعيدة في الدقيقة 42، لكن الحارس الرائع تصدى لها ببراعة. 

قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين تمكن ليفربول أخيرًا من ترجمة سيطرته المطلقة على مجريات الشوط الأول وتسجيل الهدف الأول عن طريق رأسية رائعة من الهولندي فينالدوم معلنًا تقدم مستحق للريدز في الشوط الأول. 

الشوط الثاني

كان العنوان الأبرز للشوط الثاني هو هجوم ليفربول في مواجهة المتألق أوبلاك، الذي شكل حائط صد ومنع فرص محققة للتسجيل من لاعبي الريدز. 

بدأ المصري محمد صلاح المحاولات في الدقيقة 48 بتوغل داخل منطقة الجزاء وتسديدة قوية جاءت في منتصف المرمى لم يواجه أوبلاك صعوبة في التصدي لها. 

كاد تشامبرلين أن يضيف الهدف الثاني من تسديدة قريبة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 52 لكن كرته مرت بعيدة عن المرمى. 

عاود تشامبرلين المحاولة مرة اخرى بعد دقيقتين من تسديدة بعيدة لكن أوبلاك تصدى للكرة بطريقة رائعة.

مع مضي ساعة من عمر اللقاء، حاول البرازيلي فيرمينو مباغتة أوبلاك بتسديدة قوية لكن حارس الضيوف تصدى للكرة ببراعة.

بعد سبع دقائق وصلت الكرة للمتقدم داخل منطقة الجزاء روبرتسون الذي سدد الكرة برأسه ومرت من الجميع لكن - لسوء الحظ ترتطم بالعارضة وتبتعد عن المرمى. 

استمر ليفربول في الاستحواذ التام، وسط تراجع دفاعي من رجال المدرب سيميوني - لكن دون فرص خطرة. 

أجرى كلوب التبديل الأول في الدقيقة 82 عندما أشرك جيمس ميلنر بدلًا تشامبرلين. 

كثف ليفربول من المحاولات في الدقائق الأخيرة المتبقية من الزمن الأصلي للقاء خاصة الثنائي صلاح وماني لكن الحظ لم يكن حليفهما، بينما ظن الجميع أن أتليتكو مدريد نجح في في تسجيل هدف الحسم في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع - لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل، وتوجه كلا الفريقين إلى شوطين إضافيين.

الشوط الإضافي الأول

في الدقيقة الرابعة من الشوط الإضافي الأول تمكن ليفربول من إضافة الهدف الثاني بعد طول انتظار، عندما تمكن فيرمينو من هز الشباك بعدما رد القائم رأسيته وتابعها البرازيلي بقدمه في المرمى الخالي ويضاعف النتيجة للريدز. 

بعد دقيقتين فقط تمكن أتليتكو مدريد من تسجيل هدف تذليل الفارق من تسديدة مخادعة للاعب لورينتي. 

قبل نهاية الشوط الإضافي الأول بلحظات عاد لورينتي وأضاف الهدف الثاني له ولفريقه في اللقاء. 

أجرى كلوب تبديلين في الدقيقة 106 عندما أشرك فابينيو وديفوك أوريغي بدلًا من فينالدوم وهندرسون تواليًا. 

الشوط الإضافي الثاني

استمر نسق اللقاء كما هو في الشوط الأخير، واصل الريدز السيطرة المطلقة ومحاولة العودة في النتيجة، بينما أستمر أتليتكو مدريد في التكتل الدفاعي للحفاظ على النتيجة. 

أجرى كلوب التبديل الأخير وأخرج فيرمينو وأشرك بدلًا منه تاكومي مينامينو في الدقيقة 113. 

في اللحظات الأخيرة من اللقاء تمكن موراتا من تسجيل هدف تقدم أتليتكو في اللقاء.