أوضح كورتيس جونز أن بيئة العمل في ليفربول تساعده على التطور كلاعب، مشيرًا إلى أن قلعة الريدز هي المكان المثالي بالنسبة له.

كان اللاعب الشاب قد خطى خطوات مهمة خلال الموسم الحالي، حيث خاض 8 مباريات مع الفريق الأول، وظهر بقميصه لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز. وبعد أن نفذ إحدى ركلات الترجيح بنجاح ضد آرسنال في كأس كاراباو في أكتوبر الماضي، حقق جونز أحد أحلامه في السنة الجديدة بتسجيله هدف فوز الريدز على الجار إيفرتون في كأس الاتحاد الإنجليزي من تسديدة رائعة في آنفيلد، قبل أن يسجل مرة أخرى في مرمى شروزبري في الدور التالي.

في حوار مع موقعنا، يتحدث جونز عن امتنانه لكل من يساعدونه على التطور كلاعب في ليفربول.

عن العمل مع يورغن كلوب وباقي أعضاء الجهاز الفني، قال جونز: "أستمتع بالعمل معهم كثيرًا، ولا أعتقد أنني كنت لأصل لهذا النجاح تحت قيادة مدرب آخر في فريق مختلف. جميع أعضاء الجهاز الفني يؤمنون بي وبقدراتي، وتروق لي فلسفتهم وأهدافهم. لديهم رغبة كبيرة في تحقيق الفوز باستمرار من أجل إسعاد جماهير ليفربول، وأنا ابن المدينة، ولذلك أفهم ذلك جيدًا، وأرى أن هذا هو المكان المثالي بالنسبة لي".

وبسؤاله عن أكثر اللحظات أهمية في الموسم الحالي بالنسبة له، لم يختر جونز هدفه الرائع في إيفرتون، واختار فرصة كونه جزء من الفريق الفائز بكأس العالم للأندية في ديسمبر الماضي. وقال اللاعب الشاب: "الجميع سيذكرون هدفي في إيفرتون، وهناك أيضًا هدف في شروزبري وركلة الجزاء ضد آرسنال. ولكن بالنسبة لي، فالشيء الأبرز كان منحي فرصة اللعب مع الفريق الأول والمشاركة في إحدى مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز، وكذلك ثقة الجهاز الفني بي لألعب ضد فرق كبيرة كتشيلسي وإيفرتون في كأس الاتحاد الإنجليزي".

أيضًا، تحدث جونز عن عدد من زملائه الذين يمثلون له قدوة ومثل أعلى في ليفربول: "لقد تعرفت على عادات كثيرة لزملائي في الفريق الأول من خلال التدرب معهم كل يوم. لطالما قلت أن جيمس ميلنر يمثل قدوة كبيرة لي. لقد شاركت في الفترة التحضيرية لأول مرة عندما كنت أبلغ من العمر 17 عامًا، وكان من أوائل من آمنوا بإمكانياتي وقدراتي. كنت لا أزال بحاجة للتحسن في ما يتعلق بالجانب الدفاعي والتمركز وما إلى ذلك، ولطالما كان يقدم لي المساعدة في هذا الصدد، ولذلك أشعر نحوه بالكثير من الامتنان".

"أليكساندر-آرنولد كذلك يشكل مصدر إلهام بالنسبة لي، فهو أيضًا أحد أبناء المدينة وتم تصعيده من الأكاديمية إلى الفريق الأول. أعلم أنه أيضًا كان لديه نفس الهدف، وهو اللعب لهذا النادي، ونحن نريد أن نحقق الإنجازات من أجل الجماهير".

ظهرت ثقة جونز في قدراته واضحة عندما كان يتأهب لتنفيذ ركلة الجزاء الحاسمة أمام آرسنال في أكتوبر الماضي، ولم يبد أنه تأثر بأهمية تلك الركلة وما يصاحبها من ضغط أو بظروف تنفيذها أمام مدرج الكوب الشهير في آنفيلد.

 

في تلك الليلة، تحدث يورغن كلوب عن لاعبه الشاب وقال: "كورتيس لا يواجه مشكلة في اللعب تحت الضغط ولديه ثقة كبيرة في قدراته".

 

ومن جانبه، قال اللاعب صاحب القميص رقم 48: "لطالما وثقت بإمكانياتي، وأنا لاعب هادئ بطبعي، ولكني لا أسمح لنفسي بأن يتملكني الغرور. الناس يرون لاعبًا شابًا يثق في قدراته ويستطيع التحدث والتعبير عن نفسه بلباقة، وقد يظن البعض أنني مغرور، ولكني لست هذا الشخص، بل على العكس فأنا شخص متواضع. عندما تلعب للفريق الأول في ليفربول، يجب عليك أن تتحلى بالثقة في قدراتك لتخرج أفضل ما عندك، فليس هناك مجال للخجل".