أوضح أليكس أوكسليد-تشامبرلين أن جميع لاعبي ليفربول يتشاركون الرغبة في تحقيق المزيد من الإنجازات والألقاب في الموسم الجديد.

كان ليفربول قد حقق ألقاب دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية والدوري الإنجليزي تحت قيادة المدرب يورغن كلوب منذ يونيو 2019. ومن جانبه، أكد لاعب الوسط الإنجليزي أن طموحات الريدز لا تقف عند هذا الحد.

وقال صاحب القميص 15 في حوار مع موقع Goal.com: "أن تحقق لقبًا - وهذا في حد ذاته إنجاز كبير - فذلك شيء، ولكن أن تواصل حصد الألقاب موسمًا بعد الآخر فذلك شيء آخر، وهذا ما يجعلك فريقًا مميزًا. إذا نظرنا إلى تاريخ النادي، سنجد عددًا من الفرق التي فازت بالألقاب لمواسم متعاقبة، وهذا هو هدفنا الأساسي الذي نسعى لتحقيقه اليوم".

"في الموسم قبل الماضي، خسرنا لقب الدوري بفارق نقطة وحيدة. وقتها قال الكثيرون 'هل هناك ما هو أكثر من ذلك؟ 97 نقطة ومع ذلك لم تفوزوا باللقب...كيف يمكنكم التحسن؟' ولكننا كنا عازمين على الفوز وبذلنا جهدًا أكبر، وفي النهاية نجحنا في مسعانا. لم يكن الأمر سهلًا على الإطلاق؛ في موقف كهذا يصبح أمامك طريقين: إما أن تبدأ في التشكيك في قدراتك ومقدرتك على المنافسة بقوة مرة أخرى، أو أن تعمل بجد أكثر من أجل تحقيق هدفك".

في الموسم الماضي، كتب الفريق الحالي اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ النادي بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 30 عامًا، ولكن هذا النجاح على الصعيد المحلي لم ينتقص من تركيز الجميع في ميلوود على تحقيق المزيد من الإنجازات في المستقبل.

وأضاف اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا: "لقد حققنا إنجازًا كبيرًا بالفعل، ولكن هذا أصبح جزءًا من الماضي الآن. السبب الرئيسي في فوزنا باللقب كان حفاظنا على تركيزنا طوال الموسم؛ كان اهتمامنا الأكبر ينصب دائمًا على ما هو قادم، وهذا هو الوضع في الموسم الحالي أيضًا".

"نعم، لقد حققنا اللقب وعدنا بليفربول إلى كتب التاريخ، ولكننا كفريق لا نشعر أننا فزنا بأي شيء. عندما تتواجد في التدريبات، لن تجد أحدًا يتحدث عن الأمر أو عن شعور كونه بطلًا، وأعتقد أن هذه هي العقلية التي يجب أن نتحلى بها دائمًا".