في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز، حقق ليفربول فوزًا مثيرًا على ضيفه ليدز يونايتد بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، في مباراة شهدت هاتريك لمحمد صلاح وتوقيع فيرجيل فان دايك على أول أهدافه في الموسم الجديد.

في التقرير التالي، نستعرض أبرز نقاط النقاش من مواجهة آنفيلد…

"لاعب مميز للغاية"

هكذا وصف يورغن كلوب المهاجم المصري محمد صلاح بعد المباراة، بعدما رفع صاحب القميص 11 رصيده التهديفي إلى 97 هدفًا في 154 مباراة بألوان ليفربول، من بينهم 52 هدفًا في 63 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز في آنفيلد.

كذلك، بات صلاح أول لاعب من ليفربول يسجل هدفًا واحدًا على الأقل في الجولة الافتتاحية من الدوري الإنجليزي الممتاز لأربع مواسم متتالية، وثاني لاعب في تاريخ المسابقة في حقبتها الجديدة يحقق هذا الإنجاز بعد تيدي شيرنجهام. أيضًا، أصبح مهاجم منتخب مصر أول لاعب من ليفربول يسجل هاتريك في الجولة الأولى من الدوري الأكثر إثارة في العالم منذ جون ألدريدج عام 1988.

وعقب انتهاء المباراة، أثنى كلوب على لاعبه المصري وقال: "أعتقد أن الأرقام تحكي جزءًا من القصة. نعم، لقد أضاف ثلاثة أهداف جديدة لسجله التهديفي اليوم، ولكنه قدم أداءً رائعًا أيضًا في مباراة صعبة للغاية. بكل تأكيد استحق الأهداف التي سجلها بعد ضغطه المستمر على الخصم وتفوقه في الصراعات الثنائية وتهديده المتواصل للمرمى. أرى أنه لعب واحدة من أفضل مبارياته مع الفريق اليوم".

معادلة الجولة الافتتاحية

معادلة بسيطة: كلوب + الجولة الافتتاحية = أهداف.

لعب ليفربول خمس مباريات افتتاحية في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة يورغن كلوب، والعامل المشترك بين هذه المباريات الخمس كان تسجيل الريدز ثلاثة أهداف على الأقل في كل مباراة. وبالأهداف الأربعة التي سجلها صلاح وفيرجيل فان دايك بالأمس، يصبح إجمالي عدد الأهداف التي سجلها ليفربول في الجولات الافتتاحية الخمس 19 هدفًا، وذلك بعد رباعية في مرمى آرسنال وثلاثية في مرمى واتفورد ورباعيتين في شباك ويست هام ونورويتش سيتي.

أيضًا، يعد الانتصار الذي حققه ليفربول بالأمس هو الرابع في آخر خمس مباريات خاضها الفريق في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث لم يحرمه من العلامة الكاملة سوى التعادل مع واتفورد بنتيجة 3-3 في موسم 2017-2018.

احترام متبادل

بعد تبادل كلمات قصيرة مع مارسيلو بييلسا، مدرب ليدز يونايتد، عقب انتهاء المباراة، ظهر يورغن كلوب على شاشات التلفاز وهو يقول "يا للروعة" كرد فعل على الإثارة الكبيرة التي شهدتها المباراة.

وعن أداء الفريق الصاعد حديثًا من التشامبيونشيب، قال المدرب الألماني في المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد المباراة: "ليدز فريق مميز، ولقد قلت ذلك من قبل، والجميع شاهدوا كيف قدموا مباراة مثيرة. يجب أن نعترف أن طريقة لعبهم ودفاعهم عن مرماهم كانت رائعة للغاية، ولقد حافظوا عليها لخمس وتسعين دقيقة".

من جانبه، أشاد بييلسا بليفربول قائلًا: "لقد ولعبنا ضد خصم عنيد، وواجهنا صعوبة كبيرة في التحول بالكرة من الدفاع إلى الهجوم. لم نستطع تهديد مرماهم بالشكل الكافي، وعلى الرغم من بذل اللاعبين لجهد كبير، لم نتمكن من الخروج بنتيجة إيجابية. حاولنا أن نحد من خطورة اللاعبين أصحاب المهارات الفردية، ولكن في النهاية كان ليفربول هو الفريق الأفضل".

رقم جديد على آنفيلد

لم يتعرض ليفربول لأي هزيمة في آنفيلد في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ ثلاثة أعوام ونصف، وبالفوز الذي حققه الفريق بالأمس، امتدت سلسلة اللا هزيمة إلى 60 مباراة (فاز في 49 وتعادل في 11).

وفيما يخص السلاسل الأطول دون هزيمة لأي فريق على أرضه في تاريخ الدوري الإنجليزي، تأتي سلسلة ليفربول في الترتيب الثالث، بعد سلسلته التي امتدت لـ 63 مباراة وانتهت في ديسمبر من عام 1980 وسلسلة تشيلسي التي امتدت لـ 86 مباراة وانتهت على يد ليفربول نفسه بهدف سجله تشابي ألونسو في ستامفورد بريدج في أكتوبر من عام 2008.

رأسيات فيرجيل

حمل الهدف الذي سجله فيرجيل فان دايك برأسه في مباراة الأمس الرقم 10 له بقميص ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز، كأكثر مدافعي الدوري تسجيلًا للأهداف منذ انضمامه للريدز.

وكان المدافع الهولندي، الذي سجل الهدف الرأسي التاسع من بين أهدافه العشرة، هو أكثر المدافعين تسجيلًا للأهداف في الموسم الماضي برصيد خمسة أهداف.