قال يورغن كلوب أن محمد صلاح قدم واحدة من أفضل مبارياته مع ليفربول في مواجهة ليدز يونايتد التي انتهت بفوز الريدز بأربعة أهداف مقابل ثلاثة في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان المهاجم المصري قد سجل ثلاثة أهداف في شباك الفريق الصاعد حديثًا من التشامبيونشيب (الأول والثالث من ركلتي جزاء) ليضمن أول ثلاث نقاط في حملة ليفربول للدفاع عن لقبه هذا الموسم. وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد انتهاء المباراة، تحدث المدرب الألماني عن أداء صلاح وعن أسباب توقعه لخوض مباراة مثيرة ضد فريق المدرب مارسيلو بييلسا…

عن مدى صعوبة الموسم الجديد بعد مباراة اليوم…

نحن نعلم أننا مقبلون على موسم صعب قبل أن نلعب مباراة اليوم. هل هناك دلالة معينة لهذه المباراة بالتحديد؟ لست أدري. ليدز فريق مميز، ولقد قلت ذلك من قبل، والجميع شاهدوا كيف قدموا مباراة مثيرة. أعلم ما قد يثار حول هذه المباراة...البعض سيقولون أن ليدز لعبوا مباراة رائعة وسيستنكرون حدوث الأخطاء التي رأيناها في الملعب. نحن نكن لهم الاحترام، وكنا نعلم أنهم سيتسببون لنا في المتاعب. لقد واجهنا بعض المشاكل وارتكبنا عددًا من الأخطاء، ولذلك نجحوا في زيارة مرمانا. بخلاف ذلك، أنا سعيد بما قدمناه عندما كانت الكرة بحوزتنا. يجب أن نعترف أن طريقة لعبهم ودفاعهم عن مرماهم كانت رائعة للغاية، ولقد حافظوا عليها لخمس وتسعين دقيقة. من جانبنا، أعتقد أننا تعاملنا مع المباراة بشكل جيد ونجحنا في تسجيل أربعة أهداف، وكانت أمامنا فرصة وربما كان علينا أن نسجل أهدافًا أكثر. أنا سعيد بمردودنا في المباراة وبنتيجتها النهائية. أداؤنا الهجومي كان جيدًا، ولكننا نحتاج للتحسن أكثر في الشق الدفاعي، وهذا ما سنسعى إليه.

عن الأرقام القياسية لمحمد صلاح وسجله التهديفي مع ليفربول…

أولًا، أود أن أهنئه على أدائه وأهدافه اليوم...إنه لاعب مميز للغاية. أعتقد أن الأرقام تحكي جزءًا من القصة. نعم، لقد أضاف ثلاثة أهداف جديدة لسجله التهديفي اليوم، ولكنه قدم أداءً رائعًا أيضًا في مباراة صعبة للغاية. بكل تأكيد استحق الأهداف التي سجلها بعد ضغطه المستمر على الخصم وتفوقه في الصراعات الثنائية وتهديده المتواصل للمرمى. أرى أنه لعب واحدة من أفضل مبارياته مع الفريق اليوم، لذا يجب أن يكون فخورًا بهذه الأرقام؛ وكما أقول دائمًا، أتمنى أن يحافظ على هذا المستوى لأطول فترة ممكنة.

عما إذا كان قد توقع تراجع نسبة استحواذ ليفربول على الكرة…

نعم، توقعت ذلك، وهذا يعود إلى طريقة لعب ليدز واعتمادهم على خط دفاع متأخر. عندما تضغط على دفاع كهذا ولا تستخلص الكرة، تزداد المساحات اتساعًا. هل كان علينا أن نحتفظ بالكرة لوقت أطول عندما كانت بحوزتنا؟ لست أدري، فالمهم هو أن نتخذ القرارات الصائبة في التوقيت المناسب، وأعتقد أننا شكلنا تهديدًا كبيرًا لهم في الكثير من المواقف. كنا نريد أن نلعب بشكل مباشر في تلك المواقف لأننا كنا نعلم أن هذا سيتسبب لهم في المتاعب. المباراة سارت بالشكل الذي كنا ننتظره، باستثناء الأخطاء الثلاثة التي أدت لاستقبالنا الأهداف. لم يكن من الممكن أن نضغط عليهم باستمرار في منطقة جزائهم، لذلك كان علينا أن نبحث عن طريقة مختلفة. تعين علينا اللعب بخطة 4-5-1، وأعتقد أن عودة الجناحين للدفاع ساعدتنا كثيرًا، لذلك أنا سعيد بمردود الفريق.

عن طريقة تعامل ليدز مع المباراة…

لقد قلت قبل المباراة أننا تنتظرنا مواجهة صعبة، لأن الطريقة التي يلعبون بها مختلفة ولا تسمح لأي خصم أن يلعب بأريحية. عادة ما يكون أمامنا ثلاثة أيام فقط للتحضير للمباريات في الدوري، وهذه المرة لم يختلف الوضع بعد عودة اللاعبين الدوليين، فنحن لم نحظ بوقت كافٍ لإيصال كل المعلومات للاعبينا. إذا لم تحترم الخصم وطريقة لعبه - وهذه ليست طريقتنا في التعامل مع المنافسين - فسوف تزداد فرصته في الفوز عليك. لقد أعجبت كثيرًا بأداء فريقي وبالروح التي تحلى بها اللاعبون اليوم. ربما كانت هناك الكثير من التكهنات حول المباراة قبل بدايتها نظرًا لكون ليدز قد عاد إلى الدوري الممتاز بعد غياب 16 عامًا وكوننا بطل الموسم الماضي وما إلى ذلك، ولكن في النهاية شاهدنا كيف سارت المباراة. ندرك أننا بحاجة إلى التحسن في بعض الجوانب، ولكن كانت هناك الكثير من الإيجابيات أيضًا.

عن أداء ليفربول الدفاعي…

لا أعتقد أننا عانينا كثيرًا في الجانب الدفاعي. إنها فقط الطريقة التي يلعبون بها، وأي فريق لا يستطيع الدفاع أمامها بامتياز طوال الوقت. في الهدف الأول، كان الظهيران متراجعان خلف قلبي الدفاع، وهذا موقف دفاعي لا يجب أن يحدث في كرة القدم الحديثة بطبيعة الحال. عندئذ يتبقى استغلال الخصم لهذه الأفضلية، وهذا ما حدث بالفعل. أما الهدف الثاني فجاء نتيجة خطأ في التفاهم بين فيرجيل وأليسون. هذه الأخطاء واردة الحدوث - بالطبع لا يجب أن تحدث، ولكنها واردة - ولا أعتقد أننا سنراها كثيرًا في الوضع الطبيعي. الهدف الثالث جاء مباشرة عقب استبدال هندرسون ومن رمية تماس، واستغلوا عدم تمركزنا بشكل جيد  ونجحوا في اختراق دفاعنا. إذا لم أكن مخطئًا، لم يأت الهدف عن طريق أحد المهاجمين...لقد ظهر ذلك اللاعب داخل منطقة جزائنا فجأة وأنهى الكرة بطريقة رائعة. نحن من سمحنا لهم باختراق دفاعنا، وكان على لاعبي الوسط منع حدوث ذلك. الفجوة بين فيرجيل وغوميز أيضًا كانت واسعة، وأنا هنا لا أبرر الهدف وإنما أشرح لماذا استقبلناه. لاعبو خط دفاعنا لعبوا لمنتخبات إنجلترا وهولندا واسكتلندا قبل أيام، وهذه المنتخبات تدافع بأسلوب مختلف، لذا من الوارد أن تحدث مثل هذه الأخطاء. البعض قد يقولون أن هؤلاء اللاعبين لعبوا 500 مباراة سويًا، ولكن الدفاع ليس كركوب الدراجات، ويجب عليك أن تستمر في العمل. كما قلت، لا يزال هناك مجال للتحسن.