استهل ليفربول حملة الدفاع عن لقبه في الدوري الإنجليزي الممتاز بفوز مثير في آنفيلد على ضيفه ليدز يونايتد بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

افتتح محمد صلاح التهديف في الدقيقة الرابعة من علامة الجزاء، ثم تعادل جاك هاريسون للضيوف في الدقيقة 12؛ وفي الدقيقة 20 أعاد فيرجيل فان دايك الريدز إلى المقدمة، قبل أن يحرز باتريك بامفورد هدف التعادل الثاني للفريق الصاعد حديثًا من التشامبيونشيب في الدقيقة 30. بعد ذلك، استعاد صلاح التقدم لصالح ليفربول مرة أخرى في الدقيقة 33، ثم عادت المباراة إلى نتيجة التعادل مجددًا بهدف سجله ماتيوز كليك في الدقيقة 66، غير أن صلاح أبى إلا أن يكمل الهاتريك ويحصد بطل الموسم الماضي نقاط المباراة الثلاث بتسجيله الهدف الرابع والحاسم من ركلة جزاء في الدقيقة 88.

التشكيل

اختار يورغن كلوب لبداية المباراة تشكيلًا مكونًا من أليسون بيكر في حراسة المرمى، وترينت أليكساندر-آرنولد، جو غوميز، فيرجيل فان ديك، وأندي روبرتسون في خط الدفاع، وثلاثي وسط الملعب جوردن هندرسون، نابي كيتا، وجيني فينالدوم، وفي خط الهجوم ساديو ماني، محمد صلاح، وروبيرتو فيرمينو.

الشوط الأول

دخل ليفربول المباراة بنوايا هجومية واضحة منذ الدقيقة الأولى، وبعد محاولة لم يحسن فيرمينو استغلالها، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الريدز في الدقيقة الثالثة نتيجة اصطدام الكرة بذراع مدافع ليدز روبين كوخ داخل منطقة جزاء فريقه، ليتقدم محمد صلاح ويسدد الكرة بكل قوة في منتصف المرمى، مانحًا ليفربول التقدم.

بعد الهدف، تقاسم الفريقان الاستحواذ على الكرة، وفي الدقيقة 12، ومن هجمة مرتدة، نجح جاك هاريسون في تسجيل هدف التعادل للضيوف من تسديدة أرضية قوية.

استمرت نتيجة التعادل لثمان دقائق فقط، ففي الدقيقة 20، تمكن فيرجيل فان دايك من وضع ليفربول في المقدمة مجددًا بتسجيله الهدف الثاني من رأسية حول بها كرة أندي روبرتسون العرضية من ركلة ركنية.

وعقب الهدف الثاني، فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللعب، وواصل محاولاته الهجومية سعيًا لتعزيز التقدم، فسدد القائد جوردن هندرسون كرة قوية من خارج منطقة الجزاء عرفت طريقها إلى أحضان حارس الفريق الضيف. وفي الوقت الذي أشارت فيه عقارب الساعة إلى مرور نصف ساعة على بداية اللقاء، استغل المهاجم باتريك بامفورد خطأً دفاعيًا نادرًا من فيرجيل فان دايك ليسجل هدف التعادل الثاني لفريقه وتعود المباراة إلى نقطة الصفر من جديد.

مرة أخرى، لم يمهل ليفربول ضيفه طويلًا لكي يتقدم عليه مجددًا، وهذه المرة لم يدم التعادل سوى ثلاث دقائق فقط، حيث استقبل محمد صلاح كرة ارتدت من دفاع ليدز داخل منطقة جزاء الأخير، ثم أطلق العنان لقدمه اليسرى وسدد كرة قوية استقرت في الشباك، معلنة عن ثالث أهداف الريدز في المباراة.

بعد التقدم للمرة الثالثة، استمر استحواذ ليفربول على الكرة حتى نهاية الشوط الأول، والذي أضاف له الحكم مايكل أوليفر دقيقتين كوقت محتسب بدلًا من الضائع، لينتهي النصف الأول المثير من المباراة على تفوق حامل اللقب بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

الشوط الثاني

لم تختلف بداية الشوط الثاني عن مثيلتها في الأول، حيث حافظ ليفربول على نزعته الهجومية، وكاد جيني فينالدوم أن يسجل الهدف الرابع في الدقيقة 49 بتسديدة من داخل منطقة الجزاء بعد عمل جماعي رائع، إلا أن الحارس إيلان ميلييه وقف له بالمرصاد. وبعدها بأربع دقائق، علت كرة رأسية من فان دايك عارضة الحارس الفرنسي.

في الدقيقة 59، أجرى يورغن كلوب التبديل الأول في صفوف الريدز بخروج نابي كيتا ودخول فابينيو بهدف المزيد من التأمين الدفاعي في مواجهة هجمات ليدز المرتدة. وبعد ذلك بدقيقتين، أضاع ماني فرصة إضافة الهدف الرابع بدوره، حيث سدد كرة في المدرجات بعد جملة تبادلية رائعة مع محمد صلاح، قبل أن يخرج هندرسون ويحل محله الشاب كورتيس جونز في ثاني التبديلات.

بعد التبديل الثاني مباشرة، استطاع لاعب الوسط ماتيوز كليك أن يعادل النتيجة لليدز من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء.

بهدف استعادة التقدم، كثف ليفربول من محاولاته الهجومية، والتي أسفرت بالفعل عن هدف رابع حمل توقيع فيرجيل فان دايك في الدقيقة 79، غير أن الحكم قام بإلغائه بداعي ارتكاب كورتيس جونز خطأ داخل منطقة الجزاء أثناء تنفيذ أليكساندر-آرنولد ركلة ركنية. وفي الدقيقة 87، أسفر الضغط المتواصل عن احتساب ركلة جزاء جديدة للريدز تحصل عليها فابينيو ونفذها محمد صلاح بنجاح ليكمل الهاتريك ويعود ليفربول إلى التقدم من جديد.

وبعد الهدف الرابع، أجرى كلوب التبديل الرابع بخروج ترينت أليكساندر-آرنولد ودخول جويل ماتيب من أجل الزيادة العددية في الدفاع وبهدف الحفاظ على التقدم، وهو ما تحقق لرجال المدرب الأفضل في الدوري الإنجليزي حتى أطلق الحكم مايكل أوليفر صافرته الختامية معلنًا عن انتهاء المباراة بفوز الريدز بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

في المباراة القادمة، يتوجه ليفربول إلى لندن لمواجهة تشيلسي في الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز (في السادسة والنصف مساءً بتوقيت مكة المكرمة).