انتهى لقاء ليفربول ونيوكاسل بالتعادل الإيجابي 1-1 على ملعب آنفيلد في مباراة شهدت إضاعة ليفربول العديد من الفرص بعد تقدمه مبكرًا في الدقيقة الثالثة عن طريق المصري محمد صلاح واستحوذ الريدز على مجريات اللقاء وهددوا مرمى الضيوف كثيرًا وسط تألق من الحارس دوبرافكا لكن ضغط الضيوف في النهاية وتمكنوا من معادلة النتيجة في اللحظات الأخيرة عن طريق اللاعب جوزيف ويلوك.

بهذا التعادل وصل رصيد رجال كلوب إلى 54 نقطة في المركز السادس 

التشكيل

أليسون بيكر؛ ترينت أليكساندر-آرنولد، فابينيو، أوزان كاباك، أندي روبرتسون؛ تياجو إلكنتارا، جورجينيو فينالدوم؛ محمد صلاح، ديوجو جوتا، ساديو ماني؛ روبيرتو فيرمينو. 

الشوط الأول

بخطة اللعب الغير معتادة التي اختارها كلوب لمباراة نيوكاسل، بدأ ليفربول اللقاء بضغط كبير استغلالا للعمق الهجومي، وهو ما أتى ثماره في الدقيقة الثالثة عندما تسلم صلاح عرضية ماني داخل المنطقة وروضها المصري ببراعة وألتف مراوغًا مدافع نيوكاسل وخدعه بتسديدة يسارية قوية لم يراها حارس المرمى إلا داخل الشباك. 

واصل ليفربول الضغط وحاول نيوكاسل الرد عبر سلاح الهجمات المضادة واستغلال الكرات الثابتة خاصة الركنيات لكن دفاع ليفربول كان صلبًا ولم يخترق. 

جاء التهديد الأبرز للضيوف في النصف الأول عبر شون لونجستاف الذي تقدم داخل منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية قوية بعد مرور 20 دقيقة تصدى لها ببراعة الحارس أليسون.

قبل مرور نصف ساعة من زمن اللقاء أضاع الريدز فرصة تأمين التقدم مرتين، الأولي من ساديو ماني الذي لم يستغل تمريرة صلاح التي وضعته أمام المرمى وكان رد فعله بطيء مما جعل الحارس يتقدم ويمسك الكرة، والثانية كانت جوتا الذي سدد كرة قريبة من المرمى خارج الملعب. 

لم يتوقف ليفربول عن المحاولة خاصة الثنائي صلاح وماني طوال الشوط الأول لكن لم تكلل محاولتهما بالنجاح لينتهي الشوط الأول بتقدم الريدز بهدف صلاح الوحيد. 

الشوط الثاني

كان الضيوف أكثر حماسة للتعادل في الشوط الثاني، وكادوا أن يعادلوا النتيجة بعد مرور عششر دقائق عن طريق جويلنتون لكن أليسون مرة أخرى يتألق ويبعدا الكرة ببراعة. 

بعدها رد ليفربول على هذه الفرصة بمتابعة فيرمينو للكرة أمام المرمى بتسديدة قوية لكن الحارس مارتن دوبرافكا قدم تصدى رائع ليمنع البرازيلي من التسجيل. 

قبل مرور ساعة من زمن اللقاء، أجري كلوب التبديل الأول بمشاركة جيمس ميلنر بدلًا من جوتا. 

تعدد محاولات الريدز من جميع اللاعبين واستحوذ ليفربول على الكرة وصناعة الفرص وكان رجال كلوب في مواجهة مع الحارس المتألق دوبرافكا. 

حاول أندي روبرتسون وصلاح التسجيل لكن مرت محاولتهما خارج المرمى، وأجرى كلوب تبديلًا ثانيًا وأشرك كورتيس جونز بدلًا من تياجو. 

حاول ماني وميلنر أمام دوبرافكا الذي واصل التألق وتصدى لمحاولتهما ببراعة. 

تراجع ليفربول في نهاية اللقاء لتأمين الدفاع والحفاظ على الهدف، وتقدم نيوكاسل للهجوم الذي نجح في تسجيل هدف في اللحظات الأخيرة عن طريق كالوم ولسون - لكن بالرجوع لحكم الفيديو تم إلغاء الهدف بعد وجود لمسة يد على ويلسون. 

ولم يتوقف نيوكاسل وواصل الضغط حتى تمكن من تسجيل هدف التعادل عن طريق تسديدة من ويلوك غيرت تجاهها وسكنت المرمى.