حقق ليفربول فوزًا كبيرًا على آرسنال بثلاثة أهداف دون رد على ملعب الإمارات في لندن في الجولة الثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

في مباراة قدم فيها الريدز أداءً رائعًا وشهدت سيطرة كاملة من رجال يورغن كلوب، تقدم البديل ديوجو جوتا بالهدف الأول في الدقيقة 64، ثم أضاف محمد صلاح الهدف الثاني في الدقيقة 68، قبل أن يعود جوتا ليسجل الهدف الثاني له والثالث لليفربول في الدقيقة 82.

بهذه النتيجة، يرتفع رصيد ليفربول إلى 49 نقطة ليرتقي إلى المركز الخامس في جدول الترتيب مؤقتًا لحين انتهاء مباريات الجولة مساء الاثنين.

التشكيل

بدأ ليفربول المباراة بتشكيل مكون من أليسون بيكر؛ وترينت أليكساندر-آرنولد، ناثانيال فيليبس، أوزان كاباك، وأندي روبرتسون؛ وتياجو ألكانتارا، فابينيو، وجيمس ميلنر؛ وساديو ماني، محمد صلاح، وروبيرتو فيرمينو.

الشوط الأول

بدأ ليفربول المباراة بشكل جيد، وكان فابينيو هو صاحب أول محاولة خطيرة في المباراة، حيث سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم في الدقيقة 14.

وفي الدقائق التالية، كان ليفربول هو الفريق المسيطر على مجريات اللعب، واستحوذ لاعبوه على الكرة معظم الوقت. وبعد انتصاف الشوط الأول، سنحت للريدز فرصة جديدة للتهديف انتهت برأسية ضعيفة من ساديو ماني لم تغالط الحارس بيرند لينو بعد عمل جماعي رائع.

بعدها بثلاث دقائق، انطلق ساديو ماني في المساحة الخالية على الجانب الأيسر، ثم أرسل كرة عرضية باتجاه محمد صلاح، ولكنه لم يفلح في ترويضها، قبل أن يسدد روبيرتو فيرمينو كرة قوية جاورت القائم الأيمن لمرمى أصحاب الأرض. وفي الدقيقة 35، مرر ترينت أليكساندر-آرنولد الكرة لجيمس ميلنر داخل منطقة جزاء آرسنال، ليسدد لاعب الوسط الإنجليزي كرة صاروخية مرت بجوار القائم بسنتيمترات قليلة.

وبعد دقيقتين أضافهما الحكم كوقت محتسب بدلًا من الضائع، خرج الفريقان إلى غرف الملابس للاستراحة على نتيجة التعادل السلبي.

الشوط الثاني

في ربع الساعة الأول من الشوط الثاني، استمرت سيطرة ليفربول وشكل خط الهجوم تهديدًا متواصلًا لدفاع الفريق المضيف. وفي الدقيقة 61، أجرى يورغن كلوب التبديل الأول في صفوف الريدز بخروج أندي روبرتسون ودخول ديوجو جوتا، ليتحول جيمس ميلنر إلى مركز الظهير الأيسر.

وبعد مرور أقل من ثلاث دقائق على دخول صاحب القميص رقم 20، أرسل أليكساندر-آرنولد كرة عرضية متقنة على رأس اللاعب البرتغالي المتألق في الآونة الأخيرة، ليحولها الأخير برأسية قوية في المرمى ويتقدم الريدز في النتيجة.

وفي الدقيقة 68، وبعد ضغط هجومي لم يتوقف بعد الهدف الأول، تمكن محمد صلاح من إضافة الهدف الثاني بقدمه اليمنى من مسافة قريبة من المرمى، واضعًا الكرة في الشباك من بين قدمي الحارس لينو بطريقة رائعة، ثم أنقذ الحارس الألماني مرمى فريقه من هدف ثالث بتصديه لتسديدة من المهاجم المصري في الدقيقة 74.

وقبل ربع ساعة على انتهاء الوقت الأصلي، خرج روبيرتو فيرمينو وحل محله جيني فينالدوم في ثاني تبديلات الريدز؛ وفي الدقيقة 82، استفاد جوتا من كرة عرضية أرسلها محمد صلاح إلى داخل منطقة جزاء الجانرز ولم يتمكن ساديو ماني من ترويضها لنفسه ليقابلها بتسديدة قوية سكنت الشباك معلنة عن ثاني أهدافه والثالث لليفربول، قبل أن يخرج أوزان كاباك ويدخل ريس ويليامز بدلًا منه في التبديل الثالث والأخير في صفوف كتيبة كلوب.

وفي الوقت المحتسب بدلًا من الضائع، والذي قدره الحكم بأربع دقائق، كاد ساديو ماني يعزز من تقدم الريدز بهدف رابع، لولا أن رأسيته التي حول بها عرضية أليكساندر-آرنولد من ركلة حرة مباشرة خرجت إلى ركلة مرمى، ثم تصدى الحارس لينو لمحاولة جديدة من الجناح السنغالي، لتأتي الصافرة الختامية بعدها وتعلن عن انتهاء المباراة بفوز ليفربول بثلاثية نظيفة.

في المباراة القادمة يوم الثلاثاء المقبل، يحل ليفربول ضيفًا على ريال مدريد في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا (10 مساءً بتوقيت مكة المكرمة).