تحدث يورغن كلوب عن عدة نقاط في المؤتمر الصحفي التمهيدي لمواجهة ليفربول ضد ريال مدريد مساء الغد في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

 

 

تعد مباراة الغد هي الأولى بين الفريقين منذ المباراة النهائية لنسخة موسم 2017-2018 التي انتهت بفوز الفريق الإسباني بثلاثة أهداف لهدف في كييف، ومن جانبه، أكد كلوب أن الكثير قد تغير منذ تلك المواجهة، مشددًا على رغبة ليفربول في إنهاء الموسم الحالي بشكل جيد.

إليكم نص حديث المدرب الألماني في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مدريد مساء اليوم…

عما إذا كان قد رأى في مواجهة آرسنال اختبارًا لشخصية ترينت أليكساندر-آرنولد…

كنت أعلم أنه سيكون هناك حديث حول هذه النقطة وعن ضرورة أن يتعرض اللاعب للانتقادات لكي يعود إلى مستواه المعهود ويظهر ردة فعل قوية. أنا لا أنظر إلى الحياة بهذه الطريقة، ولا أفهم هذا الأسلوب. الأمر مختلف بالنسبة لي. طريقتي تعتمد على إظهار الثقة في اللاعب والإيمان بقدراته، وهذا سينعكس على أدائه، أو أن تدعه وشأنه وتنتظر ردة فعله. بالنسبة لنا، لم نر في المباراة اختبارًا لشخصيته. لم نكن نفكر في إثبات عدم صواب قرار جاريث ساوثجيت بعدم ضم ترينت للمنتخب، وإنما كنا نركز على تجهيزه من جديد ليقدم أفضل ما لديه كما كان يفعل في الماضي. كنا نراها مباراة مهمة، وأردنا أن يكون مستعدًا لها كما ينبغي. هذا هو كل شيء.

عن الحفاظ على نظافة الشباك في ثلاث مباريات متتالية وعما إذا كان هذا يرتبط بتثبيت رباعي الدفاع…

هذا ليس السبب الوحيد، ولكنه أحد الأسباب بكل تأكيد. ثبات التشكيل يساعد كثيرًا، ولكن كما قلت بعد المباراة، كان مهمًا للغاية أن نرى الفريق بأكمله يدافع بقوة. الجميع كانوا على قدر المسئولية، وهذا يصنع فارقًا كبيرًا. مباراة الغد تمثل تحديًا واختبارًا جديدًا لهذه الروح، فالمنافس يلعب بطريقة تتطلب تنظيمًا دفاعيًا جيدًا، وهذه فرصة جديدة لنا لنؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح.

عما إذا كان قد فكر في نهائي عام 2018 أثناء تحضيره لمباراة الغد وعن حجم طموح الفريق…

طموحنا في أعلى مستوى لأننا سنلعب في دوري الأبطال ونريد أن نتأهل إلى الدور التالي. نعم، سنلعب ضد ريال مدريد، ولكن ليس هناك ما يربط مباراة الغد بنهائي 2018. بالطبع تذكرت تلك المباراة عندما رأيت القرعة، لأن هذه هي أول مباراة تجمعنا بهم منذ ذلك الحين. آنذاك، قلت بعد المباراة أنه إذا سألني أحد في مؤتمر صحفي بعدها بأسبوع أو شهر عما إذا كنت سأدعو سيرجيو راموس لمشاركتي الاحتفال بعيد ميلادي الستين فإجابتي ستكون بالنفي، أما الآن، قد أعيد التفكير في الأمر لأنه لاعب رائع. نعم، لقد قلت أنني لم يرق لي ما حدث في تلك الليلة. كانت ليلة غريبة بالنسبة لنا، ولكنه وضع طبيعي. لقد مر وقت طويل على ذلك اليوم، ولم أعد غاضبًا، لذلك لم أفكر في تلك المباراة مؤخرًا. كل ما أفكر فيه الآن هو تجهيز الفريق لمباراة الغد وإظهار جودتنا في هذا الموسم الغريب والصعب بالنسبة لنا. إذا قدمنا أداءً أفضل من ريال مدريد وسجلنا أهدافًا أكثر منهم سيكون التأهل من نصيبنا، والعكس صحيح.

عما إذا كانت هناك أفضلية لليفربول كون الفريق لا يزال يحتفظ بالثلاثي الهجومي الذي بدأ المباراة النهائية عام 2018…

لقد لعبنا بشكل جيد آنذاك قبل إصابة صلاح، ولكن ريال مدريد فرض سيطرته بعد خروجه. في الواقع، فريقنا يجيد لعب هذا النوع من المباريات. سنلعب ضد فريق يلعب كرة قدم جيدة، وبقدر ما يعتبر هذا مفيدًا لكرة القدم بشكل عام، فهو أيضًا مفيد لطريقتنا في الدفاع، ولهذا السبب هناك فرصة لنا بكل تأكيد. لقد سمعت البعض يتحدثون عن أفضلية ريال مدريد في الفوز والتأهل، ولا أرى مشكلة في ذلك على الإطلاق. إنهم معتادون على اللعب في هذه الأدوار، ونحن نقبل بدور الفريق المتحدي. كما قلت، لقد ظهرنا بمستوى جيد لـ 25 دقيقة في تلك المباراة، ولكن هذا لم يكن كافيًا بالطبع، ولن يذكر أحد بعد 10 أو 15 سنة أننا قدمنا أداءً جيدًا في البداية. الكثير قد تغير منذ تلك المباراة، وغدًا سنلعب في ملعب مختلف وفي ظروف مختلفة. نحن لا تنقصنا الثقة، ولكننا نعلم أننا سنواجه خصمًا قويًا.

عما إذا كان المركز الذي يحتله ليفربول في الدوري الإنجليزي يمنحه حافزًا إضافيًا ليثبت للعالم من خلال دوري الأبطال أنه لا يزال فريقًا قويًا…

لست مهتمًا بإظهار قوتنا للعالم، ولكني حريص على إظهار استعدادنا للقتال لجماهيرنا. إذا كان البعض يرون أنني أصبحت مدربًا سيئًا بسبب الوضع الحالي للفريق في جدول الترتيب، فهذا غير منصف، ولكني لا أهتم. واقع الأمر أننا واجهنا بعض المشاكل، وإذا كنت تتابع الفريق فأنت تعلم المشاكل التي واجهناها. هدفنا هو الوصول إلى كل ما يمكن الوصول إليه في الموسم الحالي. لقد قلت من قبل أننا نعمل من أجل إرساء قواعد ثابتة حتى لحظة معينة في الموسم، ثم تأتي مرحلة الحسم التي نعيشها حاليًا. نعم، بدايتنا لم تكن مثالية هذا الموسم، ولكننا مستمرون في القتال، وها نحن ننافس على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا من جديد.

لقد قلت للوثر ماثيوس في حوار معه بعد مباراة لايبزيج أنه لا يبدو أن هناك فرصة لنا للتأهل إلى دوري الأبطال من الدوري، ولكن فجأة وجدنا أنفسنا على بعد نقطتين أو ثلاث من المركز الرابع. ينتظرنا جدول صعب، ولكن الأمل لا يزال قائمًا بكل تأكيد. الأمور تسير بشكل جيد الآن، وعلينا أن نواصل مطاردة الفرق التي تسبقنا. ريال مدريد يعيشون فترة رائعة هذه الأيام. نعم، راموس مصاب وكارفاخال لن يلعب، ولكنه فريق جيد للغاية ويمتلك لاعبوه خبرة كبيرة - إذا كان هناك فريق يعرف كيفية الفوز بدوري الأبطال فهذا الفريق هو ريال مدريد. من جانبنا، سنقاتل بقوة من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.

عما إذا كان سيشعر بالندم إذا انتهت مسيرته التدريبية دون أن يدرب ريال مدريد…

لقد قلت أنني سأكون راضيًا لو انتهت مسيرتي ولم أدرب سوى ماينتس وبروسيا دورتموند وليفربول. هل كان سؤال حول ما إذا كنت سأشعر بالندم لو لم أدرب ريال مدريد أبدًا؟ لا أعتقد ذلك. الشيء الوحيد الذي قد يجعلني أشعر بالندم هو أننا لا نعيش هنا، لأنني وجدت الطقس أفضل بكثير من إنجلترا بمجرد هبوطي من الطائرة. لا يمكنك تخيل الأمر؛ لقد كنا نتجمد! أنتم في نعمة كبيرة كونكم تعيشون هنا.

عن أكثر الأندية الإسبانية قربًا من شخصيته الكروية بما فيهم برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد…

حسنًا، يجب أن أفكر قليلًا قبل الإجابة. جميعهم فرق جيدة بكل تأكيد. أود القول أنني ربما أصلح لتدريب الفرق الثلاثة، ولكن المشكلة الوحيدة التي تواجهني هي أنني لا أملك الوقت الكافي ولا أتحدث الإسبانية! لذا لن يستمتع أحد بوجودي في إسبانيا ومعاناتي في التحدث بالإسبانية. ثلاثتهم لديهم مدربون رائعون. ريال مايوركا سيكون خيارًا جيدًا - للعيش هناك على الأقل!

عما إذا كان يرى في مباراة الغد فرصة "للانتقام" ورد الاعتبار لخسارة نهائي عام 2018 أو لتعويض التراجع في الدوري الإنجليزي…

لا، لا مجال للحديث عن الانتقام هنا. هكذا هي الحياة...أنت تبذل كل ما في وسعك لتفوز، ولكنك تخسر في النهاية، ثم تقابل خصمك مرة أخرى في يوم من الأيام. أحيانًا يكون ذلك بعد المباراة الأولى بأسبوع أو أسبوعين، وعندئذ تكون بعض المشاعر لا تزال حاضرة، ولكني لا أؤمن بشيء يدعى الانتقام. بالطبع سيكون رائعًا أن نفوز على ريال مدريد لأن هذا سيعني تأهلنا إلى الدور التالي، وهذا ما نريده بالضبط. ريال مدريد فريق رائع، وزين الدين زيدان واللاعبون يعرفون كيف تدار الأمور. لسنا هنا من أجل الانتقام، ولا يوجد رابط بين مشوارنا في دوري الأبطال ووضعنا في جدول الدوري الإنجليزي. نشعر أننا في وضعية جيدة الآن في الدوري؛ حققنا فوزًا جيدًا قبل التوقف الدولي ولعبنا مباراة أكثر من رائعة بعد العودة، ونتمنى أن نحافظ على هذا النسق في الفترة المقبلة.

عما إذا كان يفكر في إقحام روبيرتو فيرمينو وديوجو جوتا وساديو ماني ومحمد صلاح في التشكيل الأساسي لمباراة الغد…

سيكون عليكم الانتظار حتى صافرة البداية غدًا. هل تحدث زين الدين زيدان عن تشكيل فريقه في المؤتمر الصحفي؟ سنرى كيف ستكون اختياراتنا. لقد بدا الأمر جيدًا أمام آرسنال، أليس كذلك؟ ظهرنا بمستوى جيد أيضًا بوجود الرباعي في الشوط الأول أمام السيتي. سيأتي الوقت الذي نختبر فيه الأمر. هل سيكون غدًا؟ سنرى.