قال يورغن كلوب أن أداء ليفربول لم يكن جيدًا بما يكفي ليخرج بنتيجة أفضل من مباراته ضد ريال مدريد في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، والتي انتهت بفوز الفريق الإسباني بثلاثة أهداف لهدف في ستاد ألفريدو دي ستيفانو.

كان فينيسيوس جونيور قد تقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 26، ثم أضاف ماركو أسينسيو الهدف الثاني في الدقيقة 37، قبل أن يقلص محمد صلاح الفارق في الدقيقة 51، ويعود جونيور ليسجل الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 65، ليحتاج ليفربول للفوز بفارق هدفين على الأقل في مباراة الإياب الأسبوع القادم.

إليكم ما قاله مدرب الريدز بعد المباراة…

عن تسجيل ليفربول لهدف خارج أرضه وعما إذا كان هناك خطأ قد ارتكب على ساديو ماني قبل هدف ريال مدريد الأول…

أولًا وقبل كل شيء، أعتقد أننا لم نقدم ما يجعلنا نفوز اليوم. أداء الفريق لم يكن جيدًا بما يكفي، خاصة في الشوط الأول، وهذا أكثر ما أفكر فيه الآن. ضغطنا بشكل مقبول، وأجبرناهم على لعب الكرات الطويلة، ولكننا فقدنا الكرة بسهولة، وهذا لم يساعدنا بكل تأكيد. الأخطاء تظل جزءًا من كرة القدم، ولكنها تكون كبيرة عندما ترتكب في مناطق تؤدي لتشكيل خطورة على المرمى. عندما تهدي الكرة إلى الخصم في مواقف لا يجب أن يحدث فيها ذلك، فهذا يجعل المهمة أكثر صعوبة.

لقد استقبلنا الهدف الأول، ثم أهديناهم الهدف الثاني، ولكن هذه لم تكن المشكلة الحقيقية في المباراة...وفي الشوط الثاني، لعبنا بشكل أفضل وحاولنا خلق الفرص. الأمور تصبح أكثر صعوبة عندما تلعب ضد فريق لريال مدريد متكتل دفاعيًا ويشكل خطورة كبيرة في الهجمات المرتدة. استطعنا أن نسجل هدفًا، وربما كان ذلك الشيء الإيجابي لنا في المباراة. هل كنا نستحق الخروج بنتيجة أفضل من 3-1؟ لست متأكدًا. بالنسبة لواقعة ساديو، فأنا لم أفهم قرار الحكم. أعتقد أنه كان موقفًا شخصيًا تجاه ساديو، فلقد احتسب خطأ مستحقًا عليه بسبب التمثيل أو ما إلى ذلك، ومنذ تلك اللحظة لم يحتسب لصالحه أي شيء، وهذا غير مقبول. لقد قلت له بعد المباراة أنه لم يكن عادلًا مع ساديو، ولكن في النهاية هذا لا يغير شيئًا. نحن من لم نقدم ما يشفع لنا في الفوز.

عما إذا كان استبدال نابي كيتا قبل نهاية الشوط الأول لأسباب فنية أم بسبب إصابة ما…

لأسباب فنية، نعم. عندما تتخذ قرارًا كهذا، يتم تحميل اللاعب الذي تم استبداله مسئولية تراجع الأداء في الشوط الأول، وهذا أحد الأشياء التي لا أحبها في هذه الوظيفة. لا يجب تحميل نابي مسئولية أي شيء، ولكنه لم يلعب منذ فترة، خاصة من البداية، وما إلى ذلك. لم نلعب بشكل جيد، ونابي لم يكن في قمة مستواه، ولكننا شاهدنا المباراة، ولكي أكون صريحًا، ربما كان عليّ أن أقوم ببعض التغييرات الأخرى. الأمر لا يتعلق بنابي، ولكني أجريت التبديل ولست سعيدًا الآن لأن الأمر يبدو وكأننا نحمله المسئولية. لقد كان قرارًا لأسباب فنية لا أكثر.

 

عما إذا كان ترينت أليكساندر-آرنولد سيتعلم من خطأه في الهدف الثاني لريال مدريد…

نعم، بالطبع. مثل هذه الأخطاء لا تحدث بشكل مفاجئ، بل يكون هناك ما يؤدي لها، وبالطبع تكون لها تبعات وما إلى ذلك. كما قلت، نحن لم نقدم أداءً جيدًا في الشوط الأول، وهذا ما يجب أن ننتقد أنفسنا عليه. في تلك اللقطة، أراد ترينت أن يعيد الكرة برأسه إلى حارس المرمى، ولكن في مواقف أخرى سمحنا لهم باستغلال سرعتهم والانطلاق خلف دفاعنا بسبب فقداننا الكرة في أماكن لا يجب أن يحدث فيها ذلك. عندما تحلل ريال مدريد، ستجد أنهم يعتمدون على تغيير اللعب من جهة إلى أخرى والركض وتمرير الكرات خلف المدافعين. لديهم ثلاثة من أفضل لاعبي الوسط في العالم، وعندما تشاهدهم تظن أنهم يلعبون سويًا منذ 20 سنة. عندما يستعيدون الكرة، يتكفل كاسيميرو أو مودريتش أو كروس بلعب تمريرة طويلة، وفي لحظة تجد نفسك تحت الضغط ولا تعرف أين يتمركز المهاجم لأنه دائم التحرك. هذه الأخطاء تحدث في كرة القدم، ولكننا، كما قلت، فقدنا الكرة بسهولة مرات عديدة. هذه رؤيتي؛ إذا أردت أن تتأهل إلى نصف النهائي، فعليك أن تقدم الأداء الذي يجعلك تستحق التأهل، ونحن لم نظهر بالمستوى المنشود اليوم. الشيء الجيد أنه لا تزال هناك مباراة أخرى، ولكننا بكل تأكيد لا نتمتع بأي أفضلية. نحن من وضعنا أنفسنا تحت الضغط، وعلينا أن نظهر استعدادانا للتعامل مع الموقف.

عن التعامل مع تحدي المنافسة على المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي ومحاولة العودة في المواجهة الأوروبية…

لا يمكننا أن نختار بطولة على حساب الأخرى، وعلينا أن نقاتل من أجل تحقيق جميع أهدافنا. ليس الأمر وأننا فقدنا الأمل في التأهل في دوري الأبطال. لا نستطيع تغيير وضعنا في الجدول في الدوري الإنجليزي كل أسبوع، لذا علينا أن نواصل القتال حتى النهاية، وسنفعل. ريال مدريد حقق نتيجة جيدة اليوم، ولكن مع مرور الأيام، ومع اقتراب موعد مباراة العودة، لن تصبح هذه النتيجة جيدة بما يكفي لهم ولن تكون سيئة للغاية بالنسبة لنا لأننا سنحظى بفرصة جديدة. علينا أن نقدم أداءً جيدًا إذا أردنا التأهل، ونحن لم نفعل ذلك اليوم. على سبيل المثال، قبل سنتين، خسرنا أمام برشلونة بثلاثة أهداف نظيفة، ولكننا لعبنا مباراة رائعة. هناك فارق كبير بين تلك الليلة وهذه، لذا علينا أن نحرص على تقديم أداءً أفضل في مباراة الإياب. الآن نحتاج إلى التعافي ثم التركيز على مواجهة أستون فيلا، وهي مباراة مهمة للغاية بالنسبة لنا.

عن خطة ليفربول في مباراة اليوم…

عندما تخسر، عليك أن تواجه الانتقادات، وليس لدي مشكلة في ذلك. صراحة، شاهدت الفريق يضغط بشكل جيد في بعض المواقف. ريال مدريد أجبر في بعض الأوقات على لعب الكرات الطويلة التي كانت من نصيب مدافعينا، وهذا شيء جيد بالنسبة لنا. المشكلة أننا فقدنا الكرة بسهولة. لكي تقدم مباراة جيدة، عليك أن ترفع من نسقك، ونحن لم نفعل ذلك في الشوط الأول. أعتقد أننا لم نسدد على المرمى في الشوط الأول، وهذا شيء سيء بكل تأكيد. أردنا أن ندخل الشوط الثاني بحيوية أكبر، وبالفعل سجلنا هدفًا مبكرًا ثم لعبنا بشكل أفضل. لم نكن أفضل من ريال مدريد، ولكن مردود الفريق تحسن، وكانت الأمور لتصبح أفضل بكثير لو سجلنا هدفًا ثانيًا. لم يكن هذا ليغير شيئًا من المستوى الذي ظهرنا به في الشوط الأول، ولكن النتيجة النهائية كانت لتصبح أقل سوءًا. مع كل المشاكل التي عانينا منها اليوم، احتاج ريال مدريد لهدية في الهدف الثاني، وسجل الهدفين الأول والثالث من خطأين دفاعيين. هذا هو واقع الأمر، وإذا استطعنا أن نتجنب مثل هذه الأخطاء وأن نلعب بشكل أفضل - كلاهما في مقدرتنا - ربما نحقق نتيجة أفضل، لذا سنرى كيف ستسير الأمور.

عن خوض مباراة الإياب في آنفيلد في غياب الجماهير والأجواء الحماسية…

الأمر مختلف كليًا. إذا أردت أن تشاهد بعض اللحظات المؤثرة، عليك أن تذهب لمشاهدة مباراة برشلونة مرة أخرى. الفضل في الفوز في تلك المباراة يعود إلى أجواء آنفيلد بنسبة 80%. لذا، نعم، سيتعين علينا اللعب في غياب الجماهير، وليس الأمر وأنني أجلس هنا وأفكر في أن العودة من اختصاصنا وأننا سنعود في النتيجة في كل مرة. لقد فعلنا ذلك بالفعل في أكثر من مناسبة، ولكن الجماهير كانت تساندنا في المدرجات. لن يكون هذا ممكنًا هذه المرة، لذلك لا أعلم ما إذا كنا سنعود في مباراة الإياب أم لا، ولكني أعد أننا سنقدم كل ما في وسعنا. اللاعبون كانوا يرغبون في تحقيق نتيجة إيجابية اليوم، ولكن الأداء في الشوط الأول لم يكن جيدًا بما يكفي، لذا علينا أن نغير بعض الأشياء ونحاول من جديد في الأسبوع القادم. هذا كل شيء، والأكيد أن مهمة ريال مدريد لن تكون سهلة في آنفيلد سواء في حضور الجماهير أو في غيابها. مباراة اليوم كانت صعبة وغريبة بالنسبة لنا، ولكننا معتادون على اللعب في آنفيلد، وهذا في صالحنا.