انتهت مواجهة ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وليفربول بفوز الأول بثلاثة أهداف لهدف في العاصمة الإسبانية.

تقدم فينيسيوس جونيور لأصحاب الأرض في الدقيقة 26، ثم أضاف ماركو أسينسيو الهدف الثاني في الدقيقة 37، قبل أن يقلص محمد صلاح الفارق في الدقيقة 51، ويعود جونيور ليسجل الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 65.

بهذه النتيجة، يحتاج ليفربول للفوز بفارق هدفين على الأقل في مباراة الإياب الأسبوع القادم.

التشكيل

بدأ ليفربول المباراة بتشكيل مكون من أليسون بيكر؛ وترينت أليكساندر-آرنولد، ناثانيال فيليبس، أوزان كاباك، وأندي روبرتسون؛ وفابينيو، جيني فينالدوم، ونابي كيتا؛ وساديو ماني، محمد صلاح، وديوجو جوتا.

الشوط الأول

تبادل الفريقان الاستحواذ على الكرة في ربع الساعة الأول، ولكن لم يشكل أي منهما تهديدًا على مرمى الآخر إلا من كرة أرضية ضعيفة سددها كريم بنزيما وأمسك بها أليسون بثبات، وكرة رأسية من فينيسيوس جونيور مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة 27، تغيرت النتيجة للمرة الأولى في المباراة بتوقيع فينيسيوس جونيور على الهدف الأول لريال مدريد من تسديدة في منتصف المرمى عقب استلامه تمريرة طويلة من توني كروس.

وبعدها بعشر دقائق، استغل ماركو أسينسيو خطأً في التمرير من ترينت أليكساندر-آرنولد أمام منطقة جزاء الريدز ليسجل الهدف الثاني لأصحاب الأرض. وقبل ثلاث دقائق على انتهاء الوقت الأصلي للشوط الأول، أجرى يورغن كلوب التبديل الأول في صفوف ليفربول بخروج نابي كيتا ودخول تياجو ألكانتارا.

ومع انقضاء الدقائق الخمس وأربعين، أضاف الحكم دقيقة كوقت محتسب بدلًا من الضائع، ثم أطلق صافرته بعدها ليعلن عن انتهاء الشوط الأول على تقدم ريال مدريد بهدفين دون رد.

الشوط الثاني

دخل ليفربول الشوط الثاني مهاجمًا منذ الدقيقة الأولى، وأسفر الهجوم المتواصل عن تسجيل محمد صلاح الهدف الأول في الدقيقة 51 بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لم يفلح الحارس تيبو كورتوا في إبعادها عن مرماه.

بعد الهدف، واصل ليفربول مده الهجومي، واستغل ريال مدريد تقدم لاعبي الريدز في ركلة ركنية للقيام بهجمة مرتدة خطيرة نجح أليكساندر-آرنولد في إحباطها في الدقيقة 64، ولكن في الدقيقة التالية استطاع فينيسيوس جونيور أن يحرز الهدف الثاني له والثالث لفريقه من تسديدة أرضية من داخل منطقة الجزاء.

عقب الهدف الثالث لأصحاب الأرض، فرض ليفربول استحواذه على الكرة ولكن دون محاولات تهديفية على المرمى، وفي الدقيقة 81، أجرى كلوب التبديلين الثاني والثالث بخروج أوزان كاباك وديوجو جوتا ودخول شيردان شاكيري وروبيرتو فيرمينو.

وفي الدقائق العشر الأخيرة، ضغط الريدز بقوة سعيًا لتسجيل هدف آخر، ولكن دفاع أصحاب الأرض وقف له بالمرصاد، حتى جاءت صافرة نهاية المباراة بعد أربع دقائق إضافية ليعود ليفربول إلى إنجلترا متأخرًا بهدفين.                                                                             

في المباراة القادمة يوم السبت المقبل، يستقبل ليفربول فريق أستون فيلا في الجولة 31 من الدوري الإنجليزي الممتاز (5 مساءً بتوقيت مكة المكرمة).