ألقى يورغن كلوب باللوم على افتقاد ليفربول للحسم في المواقف الهجومية في هزيمة ديربي الميرسيسايد أمام إيفرتون بهدفين دون رد مساء اليوم.

كان ريتشارليسون وجيلفي سيجوردسون قد سجلا هدفين في الدقيقتين 3 و83 منحا بهما إيفرتون انتصارًا نادرًا على الريدز في آنفيلد؛ وبعد المباراة، عقد مدرب ليفربول مؤتمرًا صحفيًا أجاب فيه على أسئلة الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام.

إليكم ما قاله المدير الفني الألماني…

عن مدى قسوة الهزيمة…

هزيمة قاسية للغاية بكل تأكيد، ولكن يجب ألا ننسى أننا استقبلنا هدفًا كان يمكن تجنبه في البداية. في أية مباراة، عليك أن تدافع جيدًا وأن تسجل الأهداف لكي تفوز. في الهدف الأول، دعني أقول أننا ارتكبنا خطأً دفاعيًا، ولذلك اهتزت شباكنا. على الجانب الآخر، لم نتمكن من استغلال الأخطاء التي ارتكبوها أو الفرص التي خلقناها، وهذا هو سبب هزيمتنا في النهاية.

عن قرار احتساب ركلة جزاء لإيفرتون…

أعتقد أنه لا داعي لهذا السؤال لأنه وجه إليّ أكثر من مرة، وهذا يعني أن الجميع يرون أن ركلة الجزاء لم تكن صحيحة. في النهاية لا أهمية لهذه الآراء لأن الحكم رأى أنه كان هناك خطأ يستلزم احتساب ركلة جزاء. أردت أن أتحدث معه عقب اللقاءات الأولى التي أجريتها بعد المباراة، ولكنه كان قد غادر الملعب بالفعل. كنت أود أن أسأله عن الخطأ الذي استوجب من وجهة نظره احتساب ركلة جزاء، لأن حكم الفيديو المساعد نصحه بالذهاب لمشاهدة اللقطة بنفسه، وهذا يعني أنه يشكك في صحة القرار. الغريب أنه ذهب إلى الشاشة وبعد ثانية واحدة استدار وأشار إلى علامة الجزاء، لذا يبدو أنه رأى شيئًا لم يره أحد سواه. لم أشاهد اللقطة بعد، ولكن كل من تحدثوا معي قالوا لي "كيف يمكن أن تكون هناك ركلة جزاء؟!"

عن الهزيمة في أربعة مباريات متتالية في آنفيلد…

لم تسر المباريات على وتيرة واحدة. لقد كنا الفريق المسيطر في معظم المباريات، وخسرنا أمام ليستر خارج أرضنا في مباراة كنا فيها الطرف الأفضل والأكثر سيطرة. هذا يعني أننا نرتكب أخطاءً أو تحدث أشياء غريبة في المواقف الحاسمة، وهذا هو واقع الأمر. عندما نرتكب أخطاءً دفاعية، يسجل خصومنا في مرمانا، ولكن عندما يرتكب المنافسون أخطاءً مماثلة، فتسجيلنا الأهداف ليس مضمونًا. أعتقد أن الجميع سيتفاجئون بنتيجة اليوم إذا شاهدوا تسجيلًا للمباراة دون لقطتي الهدفين. لقد خسرنا في النهاية وهذه ليست المرة الأولى، لذلك ننتقد أنفسنا. كما قلت، الهدف الأول جاء نتيجة خطأ دفاعي، ومن جهتنا، لم نستطع استغلال الفرص التي سنحت لنا. المسئولية تقع على عاتقنا نحن، ونحن ندرك ذلك جيدًا. لقد قلت في لقاءات أخرى أنني لا أريد التحدث عن الأشياء الجيدة في مباراة اليوم لأننا خسرنا الديربي في النهاية، ولكن ابتداءً من الغد سيتعين علينا القيام بالتحليل المناسب والاستفادة من الإيجابيات، لأننا لن ننجح في تصحيح المسار عن طريق الأداء السيء. الأكيد أننا نحتاج للتحسن في المواقف الحاسمة.

عن تعامل اللاعبين مع الأزمة الحالية…

لقد واجهنا بعض المشاكل، والجميع على علم بها، وإذا كانت هناك مشكلة في سلوك اللاعبين اليوم، فسيتم الكتابة عنها، والعكس صحيح. نحتاج للتحلي بقدر أكبر من الهدوء في المواقف الحاسمة وإنهاء الفرص، وأنا هنا لا أقصد رأسيتي ساديو لأنهما كانتا صعبتين للغاية بالنظر إلى هبوب الرياح بشدة طوال المباراة أو الفرصة التي سنحت لصلاح بعد عمل جماعي رائع مع ترينت وشاكيري، فهذا كان موقف صعب لأنه وجد بيكفورد أمامه مباشرة. كانت هناك فرص أخرى كان بإمكاننا أن ننهيها بشكل أفضل ولكننا لم نفعل، لذا فالسبيل الوحيد الذي أعرفه للخروج من الأزمة هو تكرار المحاولة، ولا أرى صلة بين اليوم والسنوات الثلاث الأخيرة. الأمر لا يتعلق بفوزنا باللقب في الموسم الماضي من قريب أو من بعيد. الرغبة في الفوز لا تزال قوية لدى اللاعبين، وأنا أرى ذلك كل يوم، ولكن لكي نغير وضعنا الحالي ونفوز في المباريات، علينا أن نكون أكثر حسمًا في المواقف الدفاعية والهجومية الحاسمة، وهذا ما نفتقده حاليًا.

 

عن خيارات ليفربول الدفاعية ومدى تأثير الإصابات المتكررة…

 

لدينا عدد من الخيارات بالطبع، ولكن الإصابات تجعل الأمر...صعبًا للغاية. ناثانيال فيليبس لم يشكل نقطة ضعف لنا ولو لثانية واحدة، وهندرسون أيضًا كان رائعًا في بداية المباراة، خاصة على صعيد بناء الهجمات. لذا، نعم، إصابة هندرسون تمثل صفعة قوية بالنسبة لنا. فيليبس لعب مباراة ممتازة، والآن سيتعين علينا أن نقوم ببعض التغييرات مرة أخرى في المباراة القادمة. إنه أمر مزعج بالتأكيد، ولكننا اعتدنا عليه، وطالما لدينا 11 لاعبًا سنبذل أقصى ما في وسعنا.