لم يتخيل كريس جيبسون أبدًا أن الأغنية التي سجلها منذ أكثر من أربعة عقود سترافق صفقة رفيعة المستوى أتت إلى نادي ليفربول.

رائعة The Gibson Brothers "كوبا" المنتجة عام 1978 تم غنائها من قبل المشجعين منذ أن أصبح تياجو الكانتارا ضمن لاعبي الريدز في سبتمبر.

لاعب خط الوسط نفسه يغنيها.

وكان المغني الرئيسي للفرقة مسرورًا عندما علم بالأمر، حيث قال كريس لموقع ليفربول: "تشرفت للغاية باختيار جماهير ليفربول أغنيتنا للاحتفال بلاعب رائع مثل تياجو ألكانتارا. لقد كتبنا كوبا بشكل أساسي لنجلب المرح والفرح ولجعل الناس يرقصون. لكن انتقال لاعب ممتاز هو أيضًا سعادة، لذا فهو يناسب تمامًا مزاج الأغنية".

"ليفربول ناد مشهور للغاية وعلاوة على ذلك فهي مدينة فريق البيتلز، وأنا معجب بها بشدة. أنا أحبه وأحب الفيديو أيضاً".

استمتع تياجو نفسه أيضًا بمشاهدته الأولى لمقاطع الفيديو، حيث أعلن في يوم توقيعه: "كيف يمكن للناس أن يكونوا مبدعين هكذا، إنه أمر مذهل. أحب ذلك".

هذه المشاعر يشاركها جان كلوجر، الذي شارك في كتابة الأغنية إلى جانب دانيال فانجارد.

يقول كلوغر: "عندما تكتب أغنية لا تتخيل شيئًا. أنت لا تعرف كيف يستخدمونها. من جهتي، لا توجد مشكلة. الناس يستخدمون الأغاني أكثر وأكثر، لذلك لا يمكنك فعل الكثير حيال ذلك. بمجرد أن يتم العمل بشكل جيد مع النوايا الحسنة، لا نمانع".

"أنت لا تعرف أبدًا إلى أين تذهب الأغاني وماذا سيحدث. هو أمر سحري كيف أن الناس من جميع البلدان يلتقطون أغنية ما ويفعلون أشياء بها. هذا رائع".

يأمل كريس أن تعود الجماهير حتى يسمع أنشودة تياجو تغنى بصوت عالٍ في ملعب أنفيلد بالكامل.

وأتم الفنان المولود في مارتينيك: "سيكون هذا شرفًا عظيمًا وقصة جميلة تستمر. أنا أحب ليفربول لأنه ناد رائع ومرة أخرى لأنه يشير إلى فريق البيتلز. تحية لجميع مشجعي ليفربول وأتمنى للنادي كل التوفيق".